ألمانيا تتبوأ المركز الأخير عالميا في نسبة الولادات ما يثير مخاوف من انحسار سوق العمالة

347
حذر معدو الدراسة من العواقب الوخيمة المترتبة على انكماش حجم القوة العاملة على الاقتصاد
حذر معدو الدراسة من العواقب الوخيمة المترتبة على انكماش حجم القوة العاملة على الاقتصاد

الحكمة – متابعة: أشارت دراسة صدرت أخيرا إلى أن نسبة الولادات في ألمانيا انخفضت إلى النسبة الأدنى في العالم، مما يثير مخاوف من أن يسبب انحسار سوق العمالة ضررا لاقتصاد البلاد.

وجاء في الدراسة التي أعدها محللون مقيمون في ألمانيا أن نسبة الولادات في البلاد تقل حتى عنها في اليابان، وبذا تصبح ألمانيا ليست صاحبة أقل نسبة ولادات في أوروبا بل في العالم أجمع.

وحذر معدو الدراسة, التي نقلتها البي بي سي, من العواقب الوخيمة المترتبة على انكماش حجم القوة العاملة على الاقتصاد.

وتقول الدراسة التي أعدتها شركة الإحصاء الألمانية BDO بالاشتراك مع معهد الاقتصاد الدولي في مدينة هامبورغ إن معدل الولادات في ألمانيا في السنوات الخمس الماضية لم يتجاوز 8,2 ولادة لكل ألف نسمة من السكان، فيما بلغت النسبة في اليابان في نفس الفترة 8,4 ولادة لكل ألف نسمة.

ويأتي هذا الانخفاض في نسبة الولادات رغم الجهود التي تبذلها الحكومة الألمانية لمساعدة الأسر فيما يخص العناية بأطفالها وتوفير الرعاية لهم.

وفي القارة الأوروبية، حلت البرتغال وايطاليا في المركزين الثاني والثالث بالتتابع من حيث انخفاض نسبة الولادات (9,0 و9,3) فيما حققت بريطانيا وفرنسا نسبة بلغت 12,7 ولادة لكل ألف نسمة.

أما الدول ذات نسب الولادات الأعلى فغالبيتها من الدول الإفريقية، تصدرت النيجر قائمتها بـ 50 ولادة لكل ألف نسمة.

س ف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*