زراعة ميسان تعلن عن تراجع كبير في إنتاج التمور وأعداد النخيل في المحافظة

345

4-8-2015-S-09

     ميسان – الحكمة: أعلن مدير قسم الإنتاج النباتي في مديرية الزراعة في محافظة ميسان محمد الكعبي عن تراجع إنتاج التمور في المحافظة وتدهور زراعة النخيل وقلة أعدادها، لأسباب منها شحة المياه وهجرة المزارعين وضعف عمليات مكافحة الأدغال وأمراض النخيل.

وقال الكعبي أن “زراعة النخيل تدهورت في المحافظة وتراجع إنتاج التمور فيها حتى بلغ عدد النخيل فيها مليون و250 ألف نخلة فقط”، مبينًا أن “النخيل الموجود متقدم في العمر”.

وأضاف الكعبي وفقًا لـ(IMN) أن “معدلات إنتاج النخيل في المحافظة تبلغ نحو 20 كغم للنخلة الواحدة، وهو معدل منخفض جدًا مقارنة بإنتاج النخيل في محافظات أخرى مثل كربلاء التي يبلغ إنتاج نخيلها 60 كغم للنخلة الواحدة، في حين تنتج النخيل في البلدان الأخرى نحو 130 كغم للنخلة الواحدة”.

وعزا الكعبي ذلك التراجع في الإنتاج لـ”عدة أسباب منها شح المياه وإرتفاع نسبة الملوحة في التربة والماء، فضلًا عن هجرة المزارعين من الريف إلى المدينة وإهمال البساتين وخاصة في زمن النظام المباد، وكذلك ضعف عمليات مكافحة الأدغال المؤثرة على النخيل وتفشي الأمراض وانتشار حشرتي الدوباس والحميّرة، وأيضاً إتلاف مساحات كبيرة من بساتين النخيل بسبب التوسع العمراني والمدني في المحافظة”.

يذكر أن محافظة ميسان تشتهر بزراعة أصناف الخضراوي والزهدي والشكري والمكتوم.

س م

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*