الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تقيم استعراضًا تحضيريًا كبيرًا لفوج المرتضى العسكري

348

19-6-2014-S-05

    تلبية لنداء المرجعية الدينية العليا ، وبعد الإعلان عن تشكيل فوج المرتضى التابع للعتبة العلوية المقدسة استعرضت السرايا التابعة للفوج العلوي وبرفقتها السرايا الرديفة من أبناء النجف الأشرف جحافلها خلال تجمع أقيم في منخفض بحر النجف (منطقة الحولي) حضره جمع غفير من أبناء النجف الغيارى يوم الأربعاء (19 شعبنا المعظم للعام1435 هجرية) الموافق للـ18/6/2014 ميلادية بحضور الامين العام للعتبة العلوية المقدسة سماحة الشيخ ضياء الدين زين الدين ونائبه الأستاذ زهير شربة وعضو مجلس الإدارة المشرف على قسمي الإعلام والعلاقات الدكتور علي خضير حجي ورؤساء أقسام وشعب ووحدات العتبة العلوية المقدسة.

وإبتدأ الاستعراض بقراءة آيٍ من الذكر الحكيم ألقاها على أسماع الحاضرين القارئ حيدر الميالي ، بعد ذلك تقدم سماحة الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة بإلقاء كلمته التي شدد فيها على ضرورة السير على نهج محمد وآل محمد صلوات الله وسلامه عليهم وأصحابهم الميامين في التضحية والفداء والدفاع عن بيضة وراية الاسلام والوطن والتأسي بمواقفهم المشهودة في هذا النهج الذي تأخذ المسير على عاقته المرجعية الدينية العليا والعمل كفدائيين مضحيين في سبيل هذا النهج الحق.

19-6-2014-S-06

بعد ذلك تقدم نائب الأمين العام الأستاذ زهير شربة المشرف على فوج المرتضى بكلمة ثمن فيها الاستعداد العالي لمنتتسبي العتبة العلوية المقدسة للدفاع عن حرم الإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام خصوصا و المقدسات والحرمات عموما مقدما شكره لأبناء النجف الأشرف لوقفتهم المشرفة مع إخوانهم من خدمة العتبة المقدسة.

بعد ذلك تقدم ممثل هيئة المواكب الحسينية في النجف الأشرف من على منصة الاستعراض ليلهب الجموع الغفيرة بأهازيج ولائية تغنت بأمجاد العقيدة والدعوة الى الدفاع المقدس عن الحرمات تلبية لنداء المرجعية العليا .

ثم تقدم بعد ذلك الشيخ علي الشكري رئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية ليلقي كلمة المنبر الحسيني ، حيث ثمن فيها هذه الوقفة الخالدة لفدائيي العتبة المقدسة وأبناء النجف الغيارى في الاستعداد للدفاع عن مقدساتهم تلبية لدعوة المرجعية العليا لهذا الجهاد المبارك.

ثم تقدمت هيئة المرتضى للإنشاد وألهبت الجموع بأناشيد استنهاضية في هذه المناسبة الخالدة.

19-6-2014-S-07 19-6-2014-S-08

العتبة العلوية المطهرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*