زيارة مسؤولي العتبة العلوية المقدسة للمراكز الثقافية في العتبة الرضوية المقدسة

306

03-10-2013-17

    زارت الهيئة العليا لمسؤولي العتبة العلوية المقدسة المراكز والمؤسسات الثقافية في العتبة الرضوية المقدسة وأطلعت الهيئة خلال جولته على نشاطات هذه المراكز عن كثب.

وفقاً لتقريرالموقع الإخباري للعتبة الرضوية المقدسة, لقد زارت الهيئة التي تتكون من المدير الثقافي والمدير الاعلامي ومسؤول المكتبة ومسؤولة الشؤون النسائية ومسؤول العلاقات العامة في العتبة العلوية المقدسة في زيارةٍ أستغرقت يومين, مؤسسة الإعلام والعلاقات الاسلامية العامة والمكتبة المركزية ومتحف المصاحف القرآنية والنفائس في العتبة الرضوية المقدسة وتعرفوا على سير نشاطات هذه المؤسسات والمراكز وانجازاتها والبرامج والخطط الموضوعة والمنفذة.

وقال السيد فائق مدير قسم الاعلام في العتبة العلوية المقدسة خلال تصريح خاص لمراسلنا في ضوء زيارته للاقسام الثقافية والاعلامية لحرم الامام الرضا(ع):لحسن الحظ أنّه تتم تلبية الحاجات المعنوية والدينية وبشكلٍ مستمر للزائرين, وبوسع زائري الحرم الرضوي المطهر أن ينظموا أوقاتهم ليحصلوا على أقصى درجات الفائدة من برامج الحرم الرضوي المطهر ويستثمروا النشاطات المتنوعة لهذه العتبة المباركة.

وقد بيّن أنّ البرامج الدينية والاعلامية التي أعدتها العتبة الرضوية المقدسة تتميز بتنوعها العالي ومرونتها وشموليتها ولاتنحصر بفئة أعمارٍ معينةٍ ولاتختص بمستو علمي واحد بل تتعداه لتشمل كافة فئات وطبقات المجتمع ويوجد في العتبة البرامج المفيدة المناسبة والملائمة للجيمع.

وأوضح السيد فائق أنّ تعلم المعارف الإسلامية والتعاليم الدينية لآل البيت (ع) له التأثير النافذ والبالغ على تربية الأطفال مضيفاً : أنّ إقامة معرض حمام الحرم المطهر(الخاص بالأطفال) وإقامةالبرامج القرآنية في دار القرآن الكريم تسهم في سد الاحتياجات الرئيسية وهي كفيلة لتعليم العلوم الدينية بأفضل الأساليب وأبلغها.

وعبرعن فرحته بانتاج الكتب التثقيفية الخاصة بالزائرين للحرم الرضوي المطهر وتقديهمها كهدية لهم قائلاً: إنّ إهداء أكثر من 5 ملايين كتاب سنوياً تحمل مواضيع دينية وتعاليم آل البيت (ع)لكافة الزائرين هي خطوة ثقافية وتبليغية عظيمة .

ومن جانبه أكد سماحة الشيخ ليث مسؤول مكتبة حرم الإمام علي المطهر في زيارةٍ له للمكتبة المركزية للعتبة الرضوية المطهرة على أنّ هذه المكتبة تحتوي على المخطوطات والكتب النادرة والنفسية والتي لامثيل لها في المكتبات الأخري.

وقال: إنّ التجارب القيمة التي تتمتع بها هذه المكتبة وترويج ثقافة المطالعة في العتبة الرضوية المقدسة جعلت هذا المركز قدوة لكل المكتبات في العالم.

وقالت وفاء الإبراهيم المسؤولة على حفظ النظام في قسم الشؤون النسوية في حرم الإمام علي (ع):الذي يثير التعجب هو وجود هذا العدد الهائل من الخدام الإفتخاريين في الحرم الرضوي المطهر.

كما بيّنت أنّ كل الأخوات الخادمات في الحرم العلوي المقدس هنّ من الموظفات مضيفةً: لقد لاحظت علاقة العشق والمحبة العارمة والشوق والإخلاص في العمل في كل خدام الحرم الرضوي المطهر.

وفي نهاية كلامها أشادت بالتجارب الثمينة والقيمة للعتبة الرضوية المقدسة في المجالات المختلفة خصوصاً في مجال خدمة الزائرين قائلةًّ: إنّ هذه التجارب التي نراها نصب أعيننا نستطيع أن ننعتها بأنّها أسوة وقدوة للتقدم والإزدهار والمثل الأعلى بالنسبة لخدمة الزائرين في العتبات المقدسة الأخرى.

العتبة الرضوية المقدسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*