عراقية تحول هواية زوجها المريض إلى مشروع

280

88الحكمة – متابعة: أصبحت امرأة عراقية سيدة أعمال، تنتج العسل وتبيعه في العراق من منحلها في المحاويل الواقعة على مسافة 75 كيلو مترا جنوبي بغداد.

وتدير السيدة العراقية منحلا صغيرا، تركه زوجها، قبل أن يقعده المرض، ويتركها تتحمل مسؤولية إعالة الأسرة.

وتقول زينب المعموري، إن زوجها أقام المنحل في منزلهم في بغداد، منتصف ثمانينات القرن الماضي كهواية، ثم حوله إلى مشروع صغير بعد أن ترك عمله، لكن مرضه منعه من توسعة المشروع.

وبعد أن ساعدته في المنحل، على مدى سنوات، اكتسبت الخبرة والمعرفة، فأصبحت في وضع يؤهلها لإدارة المشروع وحدها.

وبعدما فرت الأسرة من بغداد وقت ذروة التوترات الطائفية، أقامت زينب منحلا في محافظة بابل، وتوسع المشروع. وتحول المنحل إلى مشروع عائلي، يشارك فيه أبناء زينب كذلك، خاصة في الربيع عندما ينشط النحل.

والعسل ليس المنتج الوحيد، فهي تبيع شمع العسل وعددا من المكملات الغذائية، التي تستخدم في علاج العديد من الأمراض.

وتبيع منتجاتها تحت علامة تجارية تحمل اسمها، وأصبحت مطلوبة في مختلف أرجاء العراق. وتقول إن العسل لا يمكن أن يباع ويشترى إلا من نحال موثوق فيه، حاصل على ترخيص.

وإضافة إلى المنحل، تعمل العراقية زينب المعموري، رئيسة لقسم التدريب في وزارة الزراعة ببابل، ودربت حتى الآن، تسعين مطلقة وأرملة، جميعهن يتمنين اتباع خطاها وإقامة مشروع مربح.

(سكاي نيوز)

س ف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*