فرقةُ العبّاس (ع) القتالية تُرسل قوة دفاعية إلى ناحية آمرلي وتؤكد أن أمنها خطّ أحمر

202

4-8-2016-S-17

      الحكمة – متابعات: أعلنت قيادةُ فرقة العبّاس (عليه السلام) القتالية عن إرسال قوّات من أصنافها المدرّعة والدفاعية والصاروخية والنخبة (قوّات الغضب) والفرقة التكتيكيّة الى ناحية آمرلي في محافظة صلاح الدين لغرض ترصين الوضع الدفاعيّ فيها، مبيّنةً “أنّ أمن آمرلي خطٌّ أحمر لا نسمح بالعبث به إطلاقاً”.

وأضافت: “إنّ دخول تلك القوّات تمّ بالتنسيق مع القوّات الأمنية الحكومية وقوّات البيشمركة المتواجدة في كركوك، جاء هذا بعد تعرّض مدينة آمرلي في الأيام السابقة الى عدّة هجمات إرهابية أسفرت عن استشهاد عدّة أبطال من القوّات الأمنية والحشد الشعبيّ”.

في المقابل أوضحت قيادة الفرقة “أنّها قد اختارت قصبة البشير وناحية آمرلي نقطتي انطلاق للقوّات المستعدّة للمباشرة في عمليات الشمال، خصوصاً بعد تعرّض المدنيّين في تلك المناطق الى انتهاكاتٍ وهم يناشدون بالإسراع في تحريرهم من قبضة عصابات داعش الإرهابية”.

وكانت فرقة العبّاس (عليه السلام) القتالية قد أعلنت في وقتٍ سابق عن حصولها على موافقات رسميّة من الجهات الحكومية بالسماح لها بالمشاركة في تحرير المناطق الشمالية كالحويجة وتلعفر.

الجدير بالذكر أنّ المشرف العام للفرقة الأستاذ ميثم الزيدي أجرى في وقتٍ سابق خلال زيارته لكركوك سلسلة لقاءاتٍ مع القيادات الأمنية والحكوميّة في محافظة كركوك، حيث تناول معهم عدّة ملفّات مهمّة من بينها خطّة تحرير قضاء الحويجة ومقترباته، وقد أبدت القيادات الأمنية من جانبها ترحيباً وتفاعلاً مع دخول فرقة العبّاس(عليه السلام) القتالية الى هذا المحور حيث طالبوا الحكومة المركزية بالحثّ على الإسراع في ذلك.

س م

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*