علماء دين سنة وشيعة في روما يصدرون بيانًا مشتركًا لرص الصفوف ضد الإرهاب

425

إدانة لكلَّ أنواع العنف والتطرف والإرهاب بجميع صوره وأشكاله وأقسامه
إدانة لكلَّ أنواع العنف والتطرف والإرهاب بجميع صوره وأشكاله وأقسامه

الحكمة – متابعة: أصدر عدد من علماء الدين من الطائفتين السنية والشيعية والمجتمعين في روما بيانًا مشتركًا دعوا من خلاله إلى رص الصفوف والوحدة بين كل الأديان للوقوف بوجه العنف والطغيان الإرهابي.

وذكر السيد محمد علي بحر العلوم أحد الموقعين على البيان لوكالة “كان نيوز” أمس الاثنين :” أن المجتمعين في روما اليوم أكدوا جميعًا على الوقوف جنبًا إلى جنب من أجل الحفاظ على حقوق الإنسان في الحياة الحرة الكريمة ، وأصدروا بيانًا مشتركًا هذا نصه: ( بسم الله الرحمن الرحيم)

البيان الختامي: لقاء علماء مسلمي العراق في روما تحت عنوان: تعزيز المشتركات وإحياء الهوية :

{وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ}.

بمشاركة بعض علماء الدين المسلمين في العراق وفي ظل الظروف الصعبة التي يمرّ بها الشعب العراقي وشعوب مناطق أخرى من العالم الإسلامي بشكل عام، نظم “دار العلم للإمام الخوئي” و”جماعة علماء العراق” اللقاء الأول لبعض علماء مسلمي العراق في مدينة روما بتاريخ ٢١-٢٣/٣-٢٠١٥م .

قد أكّد الاجتماع على ضرورة توحّد أتباع الأديان المختلفة بل الإنسانية جمعاء في التصدّي للعنف الجاري في بلادنا والتعدّي على حقوق الإنسان، واتفق الحضور على تواصل اللقاءات وتوسيع حجمها وتكاثف الجهود لنشر السلام والأمن والتعايش السلمي المشترك بين أتباع الدأيان والمذاهب الإسلامية.

وقد أكد المجتمعون على ما يأتي:

  1. ضرورة التمسك بالعيش المشترك أساسًا لوحدة العراق أرضاً وشعباً وسماء، وتفنيد الادعاءات الواهية، والتصدي للمشاريع الباطلة الهادفة إلى تقسيم أبناء الشعب الواحد وبثّ الفتنة والعداء بين أطيافه، وهدم أسس التعايش الإنساني المشترك بين جميع مكوناته.

  2. حرمة انتهاك دم الإنسان العراقي أيًّا كان دينه ومذهبه وطائفته وقوميته وانتماؤه، ووجوب حفظ كرامته على قدم المساواة بين الجميع دون تمييز على أي أساس كان.

  1. أدان الحضور كلَّ أنواع العنف والتطرف والإرهاب بجميع صوره وأشكاله وأقسامه، التي تقترف باسم الدين، والدين منها براء.

  1. يطالب المجتمعون جميع دول المنطقة والعالم باحترام السيادة العراقية والقرار الوطني العراقي وعدم التدخل في الشأن العراقي الداخلي بأي ذريعة وفي أي ظرف.

  1. ضرورة حصر السلاح بيد الدولة ودعمها في بسط الأمن وسيادة القانون على كافة الأراضي العراقية وتعزيز التوافق الوطني بين جميع مكونات الشعب العراقي ضمن سياق الدولة العراقية وفي إطار مؤسساتها القانونية.

  2. ضرورة تكريس الدولة القانونية التي تقوم على قاعدة المواطنة المتساوية في سياقها الشامل لجميع مكونات الشعب العراقي.

  3. يدين الحضور الأعمال التعسفية التي حصلت ضد أي مكون عراقي في أي زمان وفي أي بقعة كانت.

  4. ينظر المجتمعون إلى أن التنوع الثقافي والديني والعرقي جزء أصيل من حضارة العراق وهويته، ينبغي احترامه وحمايته.

  5. يدعو المجتمعون إلى احترام الرموز والمقدسات والشعائر الدينية ودور العبادة لدى كل الأديان والمذاهب الإسلامية في العراق والعالم دون أي استثناء، ويدينون كلّ أشكال التهجّم والاستخفاف والاعتداء على ذلك.

  1. يحث المجتمعون العراقيين على ضبط النفس والتحلّي بالحكمة والصبر والتعقل في حالات بروز الفتن بكل أشكالها، وعلى العمل المشترك في توسيع مساحة العيش المشترك والأخوة والمحبة بين مختلف أبناء الشعب العراقي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الرزاق السعدي / أحمد الحسيني/ عبد اللطيف الهميم / محمد علي بحر العلوم/ فرحان الطائي/ جعفر الحكيم

خالد الملا/ محمد علي الحلو/ محمد المطلك / وليد فرج الله عز الدين أحمد الرفاعي/ جواد الخوئي / قتيبة سعدي مهدي عماش ) “

(كان نيوز)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*