العتبة العباسية المقدسة تقيم احتفالها السنوي الثالث بمناسبة ولادة الحوراء(ع) في جامعة ذي قار

345

5-3-2014-05

    انطلقت يوم الاثنين الماضي (1 جمادى الأولى 1435هـ) الموافق لـ(3 آذار 2014م) وعلى قاعة كلية التربية للعلوم الصرفة في جامعة ذي قار فعاليات الاحتفال السنوي الثالث على التوالي بمناسبة ولادة فخر المخدرات الحوراء زينب(عليها السلام)، ويأتي هذا الاحتفال ضمن مشروع فتية الكفيل الوطني الذي تقيمه العتبة العباسية المقدسة بالتعاون مع الجامعة المذكورة، وحضر هذا الاحتفال وفدٌ مثّل العتبة العباسية المقدسة بالإضافة الى عدد من رجال الدين والأساتذة وعمداء الكليات التابعة للجامعة يترأسهم الدكتور نجاح الجابري مساعد رئيس الجامعة.

استهلّ الحفل بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم بصوت المقرئ عمرو العُلا الكفائي، ليأتي بعدها تسجيل صوتي للنشيد الوطني والأنشودة الخاصة بالعتبة المقدسة (لحن الإباء)، كما تضمّنت فقرات الحفل إلقاء القصائد التي عبّرت عن عمق الولاء والارتباط والصلة بمولاتنا الحوراء(عليها السلام), فقد جاءت الكلمة الأولى للجامعة المضيِّفة والتي ألقاها بالنيابة عن رئيس الجامعة مساعده الدكتور نجاح الجابري، والتي رحّب فيها بالحضور الكريم وأثنى على المواقف التي تقدّمها الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة من خلال دعمها للمسيرة العلمية وتواصلها مع المؤسسات الأكاديمية ومنها جامعة ذي قار.

مؤكّداً: “أن العتبات المقدسة أصبحت اليوم مصدر إشعاع فكري وتربوي وحضاري لأنها توصل الرسالة الإنسانية من فكر ومفاهيم لأهل البيت(عليهم السلام) الى كافة فئات المجتمع”.
جاءت بعد ذلك كلمة الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة التي ألقاها نائب الأمين العام المهندس بشير محمد جاسم، والتي شكر فيها رئاسة الجامعة والأساتذة عمداء الكليات مؤكّداً على ضرورة اغتنام مناسبات ولادات ووفيات أهل البيت(عليهم السلام) لاستلهام العبر والمعاني السامية من خلال الالتزام بوصاياهم وتأكيدهم على المثابرة في طلب العلم.

مبيّناً: “أن ذلك يصبّ في خدمة بلدنا الذي هو بأمسّ الحاجة لأبنائه المخلصين لينهضوا به من جديد بالتطوّر العلمي المثمر، مشيراً الى تحمّل السيدة زينب(عليها السلام) وصبرها خصوصاً بعد واقعة الطف الأليمة التي جرت عليها وما تبعها من السبي بين البلدان، وهذا ما لا تتحمّله حتى الجبال الرواسي”.

بعدها ألقى السيد عدنان جلوخان الموسوي محاضرة بحثية تحت عنوان: (زينب(عليها السلام) العالمة غير المعلَّمة والفَهِمة غير المفهَّمة) على ضوء شهادة الإمام السجاد زين العابدين لعمته زينب(عليهما السلام) تناول فيها شيئاً من حياة السيدة الحوراء(عليها السلام) ودورها في واقعة الطف ووقوفها الى جانب أخيها الحسين(عليه السلام) إضافة الى نشر مبادئ الثورة الحسينية من خلال الإعلام الصادق والهادف.

5-3-2014-06

بعدها تمّ عرض فلم وثائقي قصير بيّن مراحل إنشاء الشباك الشريف للمولى أبي الفضل العباس(عليه السلام) والأسباب الداعية لصناعة الشباك الجديد الذي تشرّف بصناعته كادر العتبة المقدسة ولأوّل مرة بأيادي عراقية، ليأتي دور الشعر والقصائد حيث ألقى أوّلاً الشاعر اسماعيل الصايح قصيدة من الشعر الفصيح تغنّت بمناسبة ميلاد السيدة زينب(عليها السلام)، وألقى ثانياً الشاعر الكبير أبو محمد المياحي قصيدة من الشعر الشعبي ألهب فيها حماس الحاضرين، حيث تطرّق بقصيدته الى المواقف البطولية للسيدة زينب(عليها السلام) في معركة الطف وما يجري على مرقدها اليوم من اعتداء غاشم من قبل الزمر الوهابية المنحرفة.

وكان ختام الحفل بتبادل الدروع بين العتبة المقدسة وجامعة ذي قار ثم تكريم الفائزين في مسابقة الحوراء زينب(عليها السلام) التي جرت أثناء الحفل وقد وُزِّعت عليهم الهدايا والجوائز العينية، بعدها توجّه الحاضرون لافتتاح معرض الكتاب والصور المقام ضمن الفعاليات والذي شارك فيه قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة بإصداراته المتنوعة من خلال شعبه العاملة، وكذلك افتتاح خيمة العباس(عليه السلام) لتعليم مهارات الاسعافات الأولية والإنعاش القلبي والرئوي، كما جرت على القاعة الرياضية المغلقة لرئاسة الجامعة مباراة بكرة القدم بين فريقي العتبة المقدسة وجامعة ذي قار، وعند انتهاء المباراة وُزِّعت الهدايا التقديرية والميداليات على اللاعبين من كلا الفريقين.

يُذكر أن معرض الكتاب المقام في كلية التربية للعلوم الصرفة سيستمر حتى الخامس من شهر جمادى الأولى الموافق لـ(7آذار 2014م)، ويحوي إصدارات متنوعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية، إضافة الى الأعمال الحرفية للطباعة والصور.

شبكة الكفيل العالمية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*