الأمين العام للعتبة العلوية : المباشرة بتهيئة واحات واستراحات سياحية لاستقبال العوائل والزائرين مع شتل 1300 فسيلة نخيل في “مزرعة فدك الاستثمارية “

195

أعلن الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة المهندس يوسف الشيخ راضي عن إنجاز مشروع أولي في مزرعة فدك الاستثمارية تمثل بتهيئة مساحات واسعة في المزرعة لتكون بمثابة استراحات وواحات سياحية خاصة لجذب العوائل النجفية والزائرين للاستجمام والراحة ، إضافة إلى زراعة أكثر من ( 1300 ) فسيلة نخيل نسيجي ضمن برنامج موسع لتطوير الأرجاء الخضراء التابعة للمزرعة في صحراء النجف الأشرف.
جاء ذلك خلال جولة قام بها المهندس يوسف الشيخ راضي لمزرعة “فدك الاستثمارية” التابعة للعتبة العلوية المقدسة، رافقه فيها نائبه الأستاذ رضوان صاحب وأعضاء مجلس إدارة العتبة العلوية الأستاذ فاتح الكرماني وطالب الليباوي والسيد أحمد الطالقاني والمهندس فاضل خليل ، والكوادر الهندسية الزراعية والفنية العاملة في المزرعة وعدد من رؤساء الأقسام والشُعب العاملين في مختلف أقسام العتبة المقدسة.

وقال المهندس الشيخ راضي في تصريح نقله ( المركز الخبري للعتبة العلوية ) : كان لنا جولة في مزرعة فدك وقد بدأنا بالتخطيط لتطوير أرجائها الزراعية منذ 4-5 أشهر والعمل جاري ومستمر في عدة مفاصل ومحاور المزرعة التي مساحتها 8 آلاف دونم، وظهرت ثمار هذه الجهود تظهر يوما بعد آخر”.

وأشار الأمين العام للعتبة المقدسة ” طموحنا الأهم في المزرعة هو إنشاء الواحات السياحية لتكون متنفس للاستجمام والراحة سواء للعوائل النجفية وللزائرين ولكل من يرغب في الاطلاع على مزايا صحراء النجف الأشرف ، موضحا بقوله ” الواحات الجديدة عبارة عن منطقة تهيئ فيها مساحات للثيل والشوارع الخدمية وقد بدأنا بإنشاء أول الواحات من الحجر الموجود في المزرعة والطموح مواصلة العمل لإنشاء بقية الواحات الجديدة ، لأن قرارنا في إدارة العتبة المقدسة، أن تكون المزرعة بخدمة أهالي النجف الأشرف ولكل الراغبين في التعرف على أجواء ومزايا الصحراء”.

وحول البرنامج المعد لتطوير العمل في المزرعة ، قال المهندس يوسف الشيخ راضي ” برنامج التطوير في المزرعة الذي بدأنا بالتخطيط له يتضمن العديد من المحاور ، أولها مزرعة النخيل بـ 1300 شتلة من النخيل النسيجي والتي يتم العمل فيها بشكل دقيق ومنظم ، ويتم إرواؤها من خلال الآبار الارتوازية الموجودة ومن موقع المزرعة ، ونأمل أن يزداد عدد الشتلات من النخيل بتزويدنا بـ ( 20 ) ألف شتلة من الكويت”.

وأضاف” ، الجانب الثاني يتضمن زراعة مساحات كبيرة بالمحاصيل العلفية ذات الاستخدام الميداني الثنائي مثل الشعير المتمثل بتحسين التربة وأعلاف للحيوانات، كما بدأنا بتأسيس تربية حيوانية من الأغنام والأبقار، وهنالك جانب آخر في برنامجنا يتضمن إنشاء بعض المشاتل المركزية وستكون مزرعة فدك مشتل مركزي لمختلف المحاصيل والشتلات “.

وتابع المهندس الشيخ راضي ” القطاع الزراعي الآخر في برنامجنا وهو المهم ، يتمثل بقطاع زراعة الخضر والمحاصيل المختلفة من خلال البيوت البلاستيكية المحمية، وسيتم زراعة المنتجات المختلفة من الخضر في 9-10 بيت بلاستيكي”.

من جانبه أشاد عضو مجلس إدارة العتبة الأستاذ طالب الليباوي بالعمل الجاري في المزرعة ، وقال لـ ( المركز الخبري ) ” بجهود ومتابعة مكثفة من قبل الامين العام ومجلس إدارة العتبة المقدسة والعاملين في المزرعة باشرنا بشتل 1300 شتلة نخيل والعمل مستمر في جميع أرجاء المزرعة “.

وقال عضو مجلس الإدارة الأستاذ فاتح الكرماني لـ ( المركز الخبري ) : قمنا اليوم بجولة بصحبة الامين العام إلى المزرعة لغرض المباشرة بزراعة النخيل النسيجي مع الاطلاع على الناتج الحاصل في البيوت البلاستيكية التي سترفد السوق المحلي في النجف الاشرف بأنواع الخضروات التي يحتاجها المستهلك وهذه الخطوة تأتي دعما للمنتج المحلي والمساهمة في الإكتفاء الذاتي للمدينة المقدسة “.

من جانبه قال رئيس قسم الزراعة والثروة الحيوانية المهندس مصطفى الأعرجي لـ ( المركز الخبري ) : كان الهدف من زيارة الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة ونائبه وأعضاء مجلس إدارة العتبة المقدسة الاطلاع على مشروع فدك والأعمال الجارية وما تم إنجازه من إنشاء بساتين وزراعة الخضر وتربية الأغنام والأبقار وزراعة المحاصيل العلفية ومحصول الحنطة والاطلاع على التقنيات الحديثة بالعمل داخل المزرعة”.

وأضاف الأعرجي “باشرنا بوضع اللمسات الأولى لأول بستان نخيل بإسم السيدة الزهراء ( عليه السلام) وتمت المباشرة بشتل أُولى الفسائل النسيجية من النخيل البالغ عددها 1300 فسيلة “.

وتابع ” كما اطلع مسؤولو العتبة العلوية المقدسة على النماذج الميدانية من التقنيات الحديثة المستخدمة ومنها المرشات المحورية في منظومات الري بالتنقيط المستخدمة في زراعة محاصيل الحبوب والأعلاف وكذلك منظومات الري بالتنقيط لزراعة أشجار الفاكهة والنخيل والسقي بالتنقيط لزراعة الخضر في البيوت البلاسيتيكة المحمية والزراعة المكشوفة للخضر الشتوية”.

وأضاف الأعرجي ” كما تم تفقد مشروع واحة واستراحة( 15 شعبان) وهي نموذج أولي لمناطق الراحة والاستجمام المهيئة لخدمة العوائل والزائرين بمساحة 4 دونم تتضمن ملعب خماسي وحديقة حيوانات ومكان للعب الأطفال ومسطحات خضراء داخلية “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*