شهادة الإمام علي زين العابدين (عليه السلام)

203

اسمه ونسبه (عليه السلام) (1):
الإمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام).
كنيته (عليه السلام):أبو محمّد، أبو الحسن، أبو الحسين، أبو القاسم، و… .
ألقابه (عليه السلام): زين العابدين، سيّد العابدين، السجّاد، ذو الثفنات، إمام المؤمنين، الزاهد، الأمين، المُتَهَجِّد، الزكي، و…، وأشهرها زين العابدين.
تاريخ ولادته (عليه السلام) ومكانها: 5 شعبان 38 هـ، المدينة المنوّرة.
أُمّه (عليه السلام) وزوجته: أُمّه: السيّدة شاه زنان بنت يَزدَ جُرد بن شَهرَيَار بن كِسرى، ويقال أن اسمها: (شَهر بانو)، وزوجته: السيّدة فاطمة بنت الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام).
مدّة عمره (عليه السلام) وإمامته: عمره: 57 سنة، وإمامته: 35 سنة.
حكَّام عصره (عليه السلام) في سني إمامته: يزيد بن معاوية، معاوية بن يزيد، مروان بن الحكم، عبد الملك بن مروان، الوليد بن عبد الملك.
الإمام (عليه السلام) والوليد بن عبد الملك: تأزَّم الوضع بعد موت عبد الملك بن مروان، واستلام الوليد ابنه زمام الأُمور، حيث بقي الإمام زين العابدين (عليه السلام) مواصلاً لخطواته الإصلاحية بين صفوف الأُمّة الإسلامية، آمراً بالمعروف، ناهياً عن المنكر.
ممّا أقضَّ مضاجع قادة الحكم الأموي، بسبب عدم تَمَكُّنهم من الاستمرار في أهدافهم التحريفية للرسالة الإلهية.
وقد كان الوليد من أحقد الناس على الإمام (عليه السلام)، لأنّه كان يرى أنّه لا يتمّ له الملك والسلطان مع وجود الإمام (عليه السلام)، الذي كان يتمتَّع بشعبية كبيرة، حتّى تحدّث الناس بإعجاب وإكبار عن علمه، وفقهه، وعبادته.
وعجّت الأندية بالتحدُّث عن صبره وسائر ملكاته (عليه السلام)، واحتلَّ مكاناً كبيراً في قلوب الناس وعواطفهم، فكان السعيد من يحظى برؤيته، ويتشرَّف بمقابلته، والاستماع إلى حديثه.
وقد شقَّ على الأُمويين عامّة هذا الموقع المتميّز للإمام (عليه السلام)، وأقضَّ مضاجعهم.
ونقل ابن شهاب الزهري أن الوليد قال: (لا راحة لي وعلي بن الحسين موجود في دار الدنيا) (2)، فأجمع رأيه على اغتيال الإمام (عليه السلام)، والتخلّص منه.
تاريخ شهادته (عليه السلام) ومكانها:
25 محرّم 94 هـ، وقيل: 12 محرّم، المدينة المنوّرة.
سبب شهادته (عليه السلام): أرسل الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك سمّاً قاتلاً من الشام إلى عامله على المدينة، وأمَرَه أن يدسَّه للإمام (عليه السلام)، ونفَّذ عامله ذلك.
فسمت روح الإمام (عليه السلام) العظيمة إلى خالقها، بعد أن أضاءت آفاق هذه الدنيا بعلومها، وعباداتها، وجهادها، وتجرُّدِها من الهوى.
دفنه (عليه السلام): تولَّى الإمام محمّد الباقر (عليه السلام) تجهيز جثمان أبيه (عليه السلام)، وبعد تشييع حافل لم تشهد المدينة نظيراً له، جيء بجثمانه الطاهر إلى مقبرة البقيع في المدينة المنوّرة، فدفن بجوار قبر عمِّه الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام).
بكاء الإمام الباقر عليه (عليه السلام): قال جابر الجعفي: لمّا جرّد مولاي محمّد الباقر، مولاي علي بن الحسين ثيابه ووضعه على المغتسل، وكان قد ضرب دونه حجاباً سمعته ينشج ويبكي حتّى أطال ذلك، فأمهلته عن السؤال حتّى إذا فرغ من غسله ودفنه، فأتيت إليه وسلّمت عليه وقلت له: جعلت فداك مم كان بكاؤك وأنت تغسل أباك ذلك حزناً عليه؟
قال: (لا يا جابر لكن لمّا جرّدت أبي ثيابه ووضعته على المغتسل رأيت آثار الجامعة في عنقه، وآثار جرح القيد في ساقيه وفخذيه فأخذتني الرقّة لذلك وبكيت (3).

قال الشيخ علي التاروتي:
مالي أراك ودمع عينك جامد ** أو ما سمعت بمحنة السجّاد
قلبوه عن نطع مسجى فوقه ** فبكت له أملاك سبع شداد
ويصيح وا ذلاه أين عشيرتي ** وسراة قومي أين أهل ودادي
منهم خلت تلك الديار وبعدهم ** نعب الغراب بفرقة وبعاد
أترى يعود لنا الزمان بقربكم ** هيهات ما للقرب من ميعاد
وقال الشيخ عبد المنعم الفرطوسي بالمناسبة:
قرحت جفونك من قذى وسهاد ** إن لم تفض لمصيبة السجّاد
فأسل فؤادك من جفونك أدمعا ** وأقدح حشاك من الأسى بزناد
واندب إماماً طاهراً هو سيّد ** للساجدين وزينة العباد
ما أبقت البلوى ضنا من جسمه ** وهو العليل سوى خيال بادي
إلى أن قال:
أودى به فجنى وليد أمية ** وهو الخبث على وليد الهادي
حتّى قضى سمّاً وملأ فؤاده ** ألم تحز مداه كل فؤاد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1ـ للمزيد أُنظر: أعيان الشيعة 1/629.
2ـ نظريات الخليفتين 2/156، عن تاريخ دمشق، ترجمة علي بن الحسين.
3ـ موسوعة شهادة المعصومين 3/60.
بقلم : محمد أمين نجف
صحيفة الإمام السجاد ( عليه السلام ) السجّادِية
أما ثروته العلمية والعرفانية ، فتتمثَّل في أدعيتِه التي رواها المُحَدِّثون بأسانيدهم المتواترة ، التي ألَّفت منها الصحيفة السجَّادية المنتشرة في العالم ، فهي زبور آل محمد .
ومن الخسارة الفادحة أنَّ أهل السُنَّة – إلاَّ النَّادر منهم – غير واقفين على هذا الأثر القَيِّم الخَالد .
نعم ، إن فَصَاحة ألفاظها ، وبلاغة معانيها ، وعلوَّ مضامينها ، وما فيها من أنواع التذلُّل لله تعالى والثناء عليه ، والأساليب العجيبة في طلب عفوه وكرمه ، والتوسُّل إليه ، أقوى شاهد على صِحَّة نسبتها إليه ، وأنَّ هذا الدُر من ذلك البحر ، وهذا الجوهر من ذلك المعدن ، وهذا الثمر من ذلك الشجر .
مضافاً إلى اشتهارها شُهرَة لا تقبل الريب ، فقد رواها الثُقَات بأسانيدهم المتعدِّدَة المُتَّصِلة ، إلى الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) .
وقد أرسل أحدُ الأعلام نسخة من الصحيفة مع رسالة إلى العلامة الشيخ الطنطاوي ، المتوفَّى عام ( 1358 هـ ) صاحب التفسير المعروف .
فكتب في جواب رسالته : ومن الشقَاء أنَّا إلى الآن لم نَقِفْ عَلى هذا الأثر القَيِّم الخالد في مواريث النُبوَّة وأهل البيت ، وإنِّي كُلَّما تأمَّلتُها رأيتها فوق كلام المخلوق ، ودون كلام الخالق .
وكانَ المعروف بين الشيعة هو الصحيفة الأولى التي تضمُّ واحداً وستِّين دعاءً في فنون الخير وأنواع السؤال من الله سبحانه .
والتي تُعلِّم الإنسان كيف يلجأ إلى ربِّه في الشدائد والمهمَّات ، وكيف يطلب منه حوائجه ، وكيف يتذلَّل ويتضرَّع له ، وكيف يحمده ويشكره .
غير أنَّ لفيفاً من العلماء استدركوا عليها ، فجمعوا من شَوارِدِ أدعيته صحائف خمسة ، آخرها ما جمعه العلامة السيد محسن الأمين العاملي .
ولقد قام العلامة السيد محمد باقر الأبطحي بجمع جميع أدعية الإمام الموجودة في هذه الصحف في جامع واحد ، وقال في مقدَّمَته :
وحريٌّ بنا القول إنَّ أدعيته ( عليه السلام ) كانت ذات وجهين : وجه عباديٌّ ، وآخر اجتماعيٌّ ، يتَّسق مع مسار الحركة الإصلاحية التي قادها الإمام ( عليه السلام ) في ذلك الظرف الصعب .
استطاع الإمام ( عليه السلام ) بقدرته الفائقة المسدَّدَة أن يمنح أدعيته – إلى جانب روحها التعبديَّة – محتوىً اجتماعياً متعدِّد الجوانب ، بما حملته من مفاهيم خَصْبة ، وأفكار نابضة بالحياة .
فهو ( عليه السلام ) صاحب مدرسة إلهيَّة ، تارةً يُعلِّم المؤمِنَ كيف يُمَجِّد الله ويقدِّسه ، وكيف يَلجُ باب التوبة ، وكيف يناجيه وينقطع إليه .
وأخرى يسلك بها دَرْب التعامل السليم مع المجتمع ، فيعلِّمه أسلوب البِرِّ بالوالدين ، ويشرح حقوق الوالد ، والولد ، والأهل ، والأصدقاء ، والجيران .
ثم يُبيِّن ( عليه السلام ) فاضل الأعمال ، وما يجب أن يلتزم به المسلم في سلوكه الاجتماعي ، كل ذلك بأسلوب تعليمي رائعٍ بليغ .
وصفوة القول : إِنَّها كانت أسلوباً مبتكراً في إيصال الفكر الإسلامي والمفاهيم الإسلامية الأصيلة إلى القلوب الظمأى ، والأفئدة التي تهوي إليها لتقتطف من ثمراتها ، وتنهلُ من مَعينها .
فكانت بحقٍّ عَمليَّة تربوية نموذجية ، من الطراز الأول ، أسَّس بناءها الإمام السجاد ( عليه السلام ) مستهلماً جوانبها من سِير الأنبياء وسُنَن المرسلين .
ومن أدعيته ( عليه السلام ) في هذه الصحيفة دعاؤه في يوم عرفة ، ومنه : ( اللَّهُمَّ هَذَا يَومُ عَرَفَة ، يَومٌ شَرَّفْتَهُ ، وَكرَّمْتَه وعظَّمْتَه ، نَشَرْتَ فيهِ رَحْمَتَكَ ، ومَنَنْتَ فِيه بِعَفوِكَ ، وأجْزَلْتَ فِيهِ عَطِيَّتَكَ ، وَتفضَّلْتَ بِهِ عَلَى عِبَادِكَ .
اللَّهُمَّ وَأنَا عَبدُكَ الَّذي أنْعَمْتَ عَلَيه قَبْلَ خَلقِكَ لَه ، وَبَعدَ خَلقِكَ إيَّاه ، فَجَعلتَهُ مِمَّن هَدَيتَهُ لِدِينِك ، ووفَّقْتَه لِحقِّكَ ، وعَصمْتَهُ بِحَبلِكَ ، وأدْخَلتَهُ فِي حِزْبِكَ ، وأرْشَدتَهُ لِمُوالاةِ أولِيائِكَ ، وَمُعادَاة أعْدَائِك ) .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*