هل يمكن لصاحب الشخصية الفظة أن يكون قائدا ناجحا؟

142

الحكمة – متابعة: يُنظر لسمات الشخصية السيكوباتية (أي الشخصية ذات القسوة والغلظة، والمضطربة نفسيا في بعض الأحيان) غالباً على أنها مرغوبة في بيئة الشركات الكبرى، لكن الأبحاث تظهر أنها يمكن أن تتسبب في أضرار أكثر.

إلق نظرة على الأجواء التي تسود المكان الذي تعمل فيه. هل يمكن أن تصنف أحداً من زملائك كصاحب شخصية سيكوباتية؟

بينما يمكن لتعبير “الشخصية السيكوباتية” أن يكون مرتبطا بخدع صناعة السينما التي تقدم قاتلاً يحمل سكيناً مثل هانيبال ليكتر، وديكستر مورغان، إلا أن هناك دليلاً يقول إن وجود أصحاب الشخصية السيكوباتية أمر شائع بصورة مثيرة للدهشة في بيئة الأعمال.

وتشير الأبحاث إلى أنه اعتماداً على المكان الذي تنظر إليه، فإن واحداً من كل خمسة من الذين يتبوأون مواقع في مجالس الإدارة والمناصب العليا في الشركات يخفون ميولاً للعنف الاجتماعي والقسوة مستخدمين صفات شخصية معينة ليحافظوا على سحرهم الشخصي ويشقون طريقهم في مكان العمل.

وتوصل بحث أجراه عالم النفس بول بابياك من نيويورك إلى أن أربعة في المئة من قادة الأعمال في الولايات المتحدة يمكن أن يكونوا من أصحاب الشخصيات السيكوباتية ذات السلوك الاجتماعي الفظ.

وتوصل بحث آخر أجري على مديري بعض الشركات أن ما بين ثلاثة في المئة و21 في المئة منهم لديهم شخصيات سيكوباتية بصورة واضحة، مقارنة بواحد في المئة من عامة الشعب.

هذه الأرقام ترسم صورة لقادة الأعمال الذين يقدمون الطموحات التي لا تعرف الرحمة على كل شيء آخر، ولا يتورعون عن استخدام الناس لتحقيق مصالحهم.

بيد أن بحثاً جديداً يتحدى الفكرة القائلة إن أصحاب هذه الشخصيات يمكن ألا يكونوا ملائمين لتولي مناصب قيادية في الشركات على عكس ما قالته أبحاث سابقة.

افتراضات صعبة

حصل مديرو ما يعرف اقتصاديا بصناديق التحوط على مراتب متقدمة في الأداء السلوكي العنيف كأصحاب أداء أسوأ من بقية زملائهم، طبقاً لبحث جديد أعده باحثون من جامعة دينفر في بيركيلي بكاليفورنيا.

فقد قارنوا الصفات الشخصية لـ 101 من مديري صناديق التحوط مع استثماراتهم وعائداتهم المالية في الفترة ما بين 2005 -2015، ووجدوا أن من يتمتعون بميول عدوانية أكبر حققوا عائدات أقل.

وتعتقد ليان تين برينكي الباحثة البارزة في الدراسة والأستاذة المساعدة لعلم النفس في جامعة دينفر أن الوقت حان لإعادة التفكير في الافتراضات القديمة القائلة إن القسوة وعدم الرحمة هي صفات مفضلة لمديري الأعمال.

وتقول: “ما توصلنا إليه منسجم مع الأبحاث الأخرى التي تقول إن الأفراد الذين تتوفر فيهم صفات عدوانية أكثر يكونون قادرون على الحديث عن عملهم بكفاءة، لكنهم ليسوا متفوقين في الممارسة العملية لوظائفهم”.

ومن المرجح أن يستمد ذوو الشخصيات السيكوباتية سلطاتهم عبر الهيمنة والتخويف، وليس عن طريق الاحترام، كما تقول، وتضيف: “لكن مع ذلك فإن حيازة السلطة ليس كممارستها بكفاءة”.

ويشير البحث إلى أن أصحاب الشخصية العدوانية يتركون وراءهم حالة من الاضطراب والتخبط. فعلى سبيل المثال، تسبب مدير تنفيذي لإحدى المنظمات الخيرية، وهو ذو شخصية سيكوباتية، في انضمام أعداد أكبر من الموظفين للمؤسسة، لكن المؤسسة حققت عائدات أقل.

دراسة أخرى توصلت إلى أنه على الرغم مما يتمتعون به من سحر شخصي، إلا أن أصحاب هذه الشخصية يتسببون في ظهور سلوكيات هدامة، وتخويف، وصراع في مكان العمل، فضلاً عن رفاهية أقل للموظفين.

رغم ذلك، هناك بعض الأدوار التي يكون فيها أصحاب هذه الشخصية أكثر فائدة. يقول كيفن داتون، الباحث في علم النفس بجامعة أكسفورد ومؤلف كتاب “حكمة السيكوباتيين” إنه فضلاً عن توفر المهارات الملائمة للوظيفة، فإن طبيعة الشخصية تلعب دوراً كبيراً في كيفية انسجام وأداء الموظف في مكان العمل.

ويضيف: “أنت بحاجة إلى النوع الصحيح من الشخصية لمساعدتك في وضع تلك المهارة في إطار عملي على النحو الأمثل. ويوجد بعض المهن التي تتطلب أحياناً مستويات أعلى من الصفات السيكوباتية أكثر مما نتقبله في حياتنا اليومية”.

إحدى الطرق الشائعة للتعرف على وجود صفات سيكوباتية لدى الناس هي استعمال طريقة للتقييم تسمى قائمة هير للصفات السيكوباتية. دعونا نلقي نظرة على بعض هذه الصفات التي تتضمنها القائمة لنعرف ما إذا كانت صفات هدامة أو بناءة في بيئة العمل.

سطحية السحر الشخصي

يعتبر السايكوباتيون في الغالب أصحاب شخصية ساحرة، وسلسة، وجذابة بسبب غياب الوعي الذاتي الذي يحررهم من الموانع والأمور المقلقة بخصوص قول الأشياء الخطأ التي يمكن أن تسبب الحرج الاجتماعي للآخرين.

تظهر الدراسات أن المديرين التنفيذيين ذوي الصفات السايكوباتية العالية يتحلون بالجاذبية الشخصية والإبداع، وماهرون في التواصل. لكن سحر صاحب هذه الشخصية يمكن أن يتلاشى عند القضايا السلوكية، حسب بحث بابياك لعام 2010.

أشخاص يسيرون بالقرب من حائط يحمل اسم وول ستريتتوصلت دراسة لمديري صناديق التحوط إلى أن من تتوفر فيهم نسبة عالية من الصفات الشخصية العدوانية يكون إنتاجهم أقل

فقد توصل إلى أن أولئك الذي يتحلون بنسبة كبيرة من الصفات السيكوباتية لهم سجل رديء في الأداء، رغم ارتباط شخصياتهم بالقدرة على التواصل الجيد والتفكير الاستراتيجي والإبداع.

الاندفاع

هناك علاقة قوية بين الصفات السيكوباتية و الاندفاع، بما في ذلك السلوك العدواني والعنيف. لكن يمكن أن يعني ذلك أيضاً أن السيكوباتيين لديهم ميل للإنخراط في السلوك الخطير دون التفكير في النتائج. هذا الاندفاع يأتي من غياب الخوف، بحسب قول ديفيد ليكي، اختصاصي علم نفس الجريمة.

وبينما يمكن للاندفاع أن يلحق الأذى بالآخرين أحياناً، إلا أنه يمكن أن يكون قوة إيجابية. فقد توصل الباحثون إلى وجود علاقة بين الصفات السيكوباتية والبطولة، مثل المساعدة في إنقاذ شخص من وضع خطير.

وكتب أدريان فومهام، أستاذ علم النفس في يونيفرسيتي كولج لندن، في مجلة “علم النفس اليوم” يقول إن الأشخاص المندفعين يمكن أن يزدهروا في البيئات ذات الحركة السريعة، مثل مكان عمل مشغول باستمرار وبكثافة، لكنهم أيضاً يتحدثون ويتخذون قرارات دون تفكير في العواقب من البداية.

المجازفة تمضي جنباً إلى جنب مع تأسيس الأعمال، طبقاً لبحث صادر عن جامعة كمبريدج. فقد أظهر اختبار شمل 16 رجل أعمال مبتديء أن لديهم سلوكاً مجازفاً وقدرة عالية على التكيف يتيح لهم اتخاذ القرارات بسرعة تحت ضغط العمل.

غياب الندم أو الشعور بالذنب

ومن الشائع الاعتقاد أن السيكوباتيين لا يشعرون بالذنب أو الندم، لكن الأبحاث الجديدة تظهر أنهم قادرون على الاحساس بتلك المشاعر، لكن فقط إذا كان هناك شيء يؤثر عليهم بشكل مباشر.

وبمعنى آخر، إذا أساءوا لشخص آخر، فلن يشعروا بالذنب مثلما يشعر به الآخرون، ولكن إذا أدى وضع ما إلى خسارتهم مالياً على سبيل المثال، فربما يشعرون بالندم.

وتوصلت سلسلة من الأبحاث في عام 2014 إلى أن من هم عرضة للشعور بالذنب يميلون إلى تجنب إقامة علاقات يعتمد فيها الطرفان كل على الآخر، مع أناس يرون أنهم أكثر كفاءة ونجاحاً منهم. والسبب هو أن عدم المساهمة الكافية في تعزيز أو الحفاظ على العلاقة يمكن أن يجعلهم يشعرون بالذنب.

لكن من الواضح أن هناك جوانب إيجابية للشعور بالذنب. فقد توصلت الدراسات أيضاً إلى أنه عندما يقيم الأشخاص الأكثر عرضة للشعور بالذنب تلك العلاقات، فإنهم يبذلون جهوداً أكبر لتجنب خذلان الناس.

ديكستر مورغانالشخصية السينمائية ديكستر مورغان يُنظر إليه على أنه منعزل عاطفياً عن الناس، وهي صفة ملازمة للسيكوباتيين

وتوصلت دراسة صادرة عن كلية ستانفورد لإدارة الأعمال إلى أن الذنب يمكن أن يكون بمثابة دافع وحافز. وهو يساهم أيضاً في توجيه الناس أخلاقياً بالعمل كرادع لهم عن الإقدام على أمور خطأ من الناحية الأخلاقية والقانونية.

فالأشخاص السيكوباتيون يعرفون عقلياً الخطأ من الصواب، لكنهم لا يشعرون بمثل هذه المعرفة، كما عبر عن ذلك أحد الخبراء.

نمط حياة انتهازي

صفة أخرى مهمة من صفات السيكوباتيين هي أنهم يقيمون علاقات سطحية وقصيرة المدى مع الآخرين، قبل أن يتخلوا عنهم دون أي اكتراث.

يقول جالينكر: “السيكوباتيين يحاولون بشكل عام القيام بأفضل الأشياء لأنفسهم، لكن ليس بالضرورة للناس الذين يعملون لديهم أو معهم. فهم جيدون للغاية في خلق انطباعات جيدة، والحصول على ترقيات وعلاوات في الراتب، ولكن ليس بالضرورة جيدون في الإدارة. فهم يستثمرون في الشركة فقط إذا احتاجوا لها للحصول على ترقية أو جني المزيد من المال”.

وغالبا يكون الأشخاص الذين يعملون لمصلحتهم الذاتية أكثر هيمنة، حتى بمقارنتهم بالأشخاص الذين يؤثرون غيرهم على أنفسم في العلاقات مع الآخرين، طبقاً لسلسة من التجارب التي أجرتها جامعة كيلوج لإدارة الأعمال.لكن ينبغي أن يكون هناك توازن بين المصلحة الذاتية والإيثار، كما يقول الباحث روبرت ليفينغستون الذي يضيف: “إذا كنت ليناً بشكل مبالغ فيه، بغض النظر عن مدى الكفاءة والقدرة اللتان تتمتع بهما، فإن الناس ربما لا يحترمون سلطتك. لكن إن كنت مهيمناً فقط وليس لديك أفكاراً جيدة، وتستخدم القوة للبقاء في السلطة، فإن الناس سيكرهونك. فأن تكون قائداً ناجحاً أمر يتطلب الهيبة والسلطة في آن واحد”.

السياق الصحيح

وفي الوقت الذي يوجد فيه بعض الصفات الضارة بالعمل، فإن تأثير الصفات الشخصية يأتي في نهاية الأمر ضمن سياق معين، كما يقول داتون.ويضيف: “السياق هو الذي يحدد ما إذا كانت الصفات السيكوباتية مفيدة أم لا. فغياب المشاعر والعواطف ليس أمراً سيئاً لكنه في السياق الخطأ يمكن أن يتحول إلى قسوة. ويمكن لغياب الخوف أن يكون مفيداً أيضاً، لكن في السياق الخطأ يمكن أن يصبح استهتاراً. الأساس هو أن يتوفر مزيج من الصفات بمستويات مناسبة وفي السياق الصحيح”.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Capital.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*