من مبنى الأمم المتّحدة في نيويورك وبعد انتهاء أعماله: ممثلوا أديان ومذاهب من شتّى أنحاء العالم يُدلون بآرائهم عن مؤتمر عتبات كربلاء المقدّسة

193

نيويورك – الحكمة : أدلى جمعٌ من المثقّفين والمفكّرين والأكاديميّين الذين اختلفت توجّهاتهم الدينيّة والعلميّة بآرائهم حول المؤتمر الدوليّ الأوّل (استعادة الصدارة الفكريّة لتعزيز العدل في مجتمعٍ مدنيّ)، الذي نظّمته الأمانتان العامّتان للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية بالتعاون مع مؤسّسة الإمام الخوئي(قدّس سرّه) والتحالف العلميّ للبحث والتراث وعُقد في مبنى الأمم المتّحدة، حيث أفردت لهم اللّجنةُ التحضيريّة مساحةً واسعةً من أجل الاستفادة منها وتعشيقها مع مخرجات وتوصيات المؤتمر.

ومن تلك الآراء التي طُرحت في ختام الجلسات البحثيّة للمؤتمر وتابعتها شبكة الكفيل هي:
– السيّد محبوب مهدي من مؤسّسة البقيع العالميّة في أمريكا: المؤتمر جيّدٌ شكلاً ومضموناً، ونشكر العتبات المقدّسة في العراق والقائمين عليها على إقامته، الذي ضمّ بين جلساته محوراً للتراث وحمايته، ونحن نعاني من إهمالٍ لتراثنا الإسلاميّ وعدم اهتمامٍ به، فعلينا أن نهتمّ به ونعرّف العالم أجمع عليه وهذه مسؤوليّتنا، ونطالب بإقامة مؤتمرٍ شبيهٍ لهذا في كربلاء المقدّسة.
– الدكتور أسد حيدر من الجمعيّة الإسلاميّة لأمريكا الشمالية: نحيّيكم على ما بذلتموه من جهودٍ في سبيل إقامة هذا المؤتمر الذي اختلف عن سابقاته، ونتمنّى أن تترجم مخرجاتُه على أرض الواقع والعمل على تبنّيها كما ينبغي.
– الأستاذ حيدر بحر العلوم رجل دين ناشطٌ مدنيّ في نيويورك وصاحب مؤسّسة دينيّة: المؤتمرُ من ناحية التنظيم والطرح كان بمستوى راقٍ، لكن ماذا بعد هذا المؤتمر؟ نحتاج لتطبيق توصياته وأن لا يكون كبقيّة المؤتمرات الأخرى تعتمد على الجانب التنظيري فقط، مبارك للعتبات المقدّسة هذا اللقاء الذي هو بحدّ ذاته إنجازٌ مهمّ، وهذا العمل لا تستطيع أن تنهض به مؤسّسة واحدة بل يجب أن تتضافر جهودُ كافّة المؤسّسات لأنّ الموضوع مهمّ ويحتاج الى وقفة جادّة من قبل الجميع.
– الأستاذ عارف اساريا مدير مؤسسة (( Nasimco في شمال أمريكا: أحيّي وأبارك هذا التجمّع الذي اعتمد على أحد أهمّ عنصر في عمل المؤسّسات وبالأخصّ الإسلامية منها، وهو الحبّ والاحترام وقبول رأي الآخر وعدم نفوره واتّباع أسلوب الحوار واللقاءات، لكونها تقرّب وجهات النظر وتعمل على تذويب الجليد وتكسر القيود المصطنعة من أجل إحلال السلام والمحبّة والتعايش.
– السيد مصطفى القزويني مديرُ المركز الإسلامي الشيعي في ولاية كاليفورنيا: جهودٌ طيّبة بذلتها العتبتان المقدّستان ومؤسّسة الإمام الخوئي لإقامة هذا المؤتمر والتجمّع الذي يهدف الى تسليط الضوء على نقطةٍ في غاية الأهميّة وهي استعادة الريادة الإسلاميّة، فالإسلام هو للسلام والتفاهم والوئام بين الأديان، فعلينا نحن كأشخاص ومؤسّسات أن نعمل وبكلّ ما أوتينا من قوّة ووسائل لتحسين صورة الإسلام وتشذيبه عن كلّ ما علق به من شوائب، ونشره وفقاً لمبادئه السامية ونتطلّع منكم أنتم النخب تحمّل هذه المهمّة.
– السيد وقار شاه باحث وناشط من الطائفة الصوفيّة وإمام مسجد شاه لطيف: الصفة التي امتاز بها هذا المؤتمر هو التنوّع بين أبناء الأديان والطوائف، لا بل حتّى من أبناء الطائفة الواحدة، وما تواجدنا فيه إلّا دليل على ذلك، وهذا شيء جيّد أن يتواجد الصوفيّون في مثل هكذا تجمّع، وهذا بحدّ ذاته يحسب للعتبتين المقدّستين ومؤسّسة السيّد الخوئي، فنحن كمجتمع مسلم نرى أنّنا مقسّمون وهذا ناقوس خطرٍ يدقّ في أسفين الدين الإسلامي، ممّا يحتّم علينا أن نقف بحزمٍ ونعالج هذا الانقسام والتشظّي هذا من جانب، ومن جانبٍ آخر نحتاج أن ننفتح على باقي الأديان ونركّز على المشتركات.
-السيد محمد رضوي باحث ومفكّر إسلامي من مركز الجعفرية في ولاية تورنتو : المؤتمر جيّد ونتمنّى أن لا ينتهي كسابقاته من المؤتمرات، وأن يكون نقطة انطلاقٍ لمؤتمراتٍ قادمة تكون مكمّلةً له وضمن سلسلة مؤتمرات وفقاً لمحاور عديدة.
– يعقوب كوهين (يهودي): جميلٌ أن نكون متواجدين في هذا المؤتمر لنجتمع من أجل نشر السلام الذي يدعو اليه الدين الإسلامي، ويدعو كذلك للوحدة وهي التعاليم التي جاء بها أنبياء الله مبنيّةً على قواعد، منها قاعدة لا تقتل ولا تسرق ولا تزنِ ولا تكذب ولا تغش ولا… .
– سامؤيل بروان (يهودي): جميع الأديان بينها مشتركات، وهذه المشتركات إذا تمّ التركيز عليها من خلال هذه المؤتمرات أو غيرها من الوسائل نستطيع أن نبني السلام والوئام بين جميع البشر.
– الباحث الأمريكي البروفسور بول جافي: جميلٌ جدّاً أن نرى إقامة مثل هكذا مؤتمر وبرعاية جهاتٍ تدعو للوسطيّة والاعتدال وهي العتباتُ المقدّسة، فمن وجهة نظري كأمريكي أنّ هناك إسلامفوبيا أو رهاب الإسلام وهو التحامل والكراهيّة والخوف من الإسلام أو من المسلمين، وهذا بسبب ما علق به من شوائب شوّهت صورته، فيجب أن نزرع بذور السلام التي يدعو اليها الإسلام، وإذا كان بالإمكان تطبيق هذه الفعّاليات على أرض الواقع وإيصال رسالته للعالم نكون قد حقّقنا تقدّماً في هذا المجال.
– الأستاذ محمد حسين باحث ومفكر مقيم في أمريكا : توجد حاجة ملحّة لإعادة بناء المؤسّسات الدينيّة وتجسير علاقتها مع المؤسّسات الأكاديميّة، لكونها تستهدف القاعدة الشبابيّة، ونأمل من هذا المؤتمر أن يحقّق الأهداف التي عُقد من أجلها، وقد وجدنا هناك باحثين جيّدين من المؤسّستين.
-السيد ظهير الحسن (مقدّم برامج في إذاعة كربلاء): يجب أن يكون هناك مؤتمرٌ مشابه لهذا المؤتمر في كربلاء وبمشاركةٍ أوسع من كافّة المرجعيّات الدينيّة السنّية والشيعيّة، وبمساحةٍ أكبر ومحاور أوسع وأشمل، والعتبات المقدّسة قادرة على ذلك، وما نجاحها في تنظيم هذا المؤتمر إلّا دليلٌ على ذلك.
– الأستاذة ديزي خان مديرة مؤسسة نسوية إسلامية في ولاية نيويورك : لا يوجد هناك أيّ فرق بين المسلمين سنّتهم وشيعتهم، وقد أثبت هذا في القرآن فقد وجدتُ أنّه يتعامل مع المسلمين على حدٍّ سواء، ونحن كلّنا واحد أمام العالم ومنها أمريكا، فأنت كمسلم عليك واجب وعليك مسؤولية درء أيّ خطر يهاجم المسلمين وفي أيّ بقعة.
– الدكتور حسنين ولجي عضو في إدارة التحالف العلمي للبحث والتراثفي ولاية نيويورك: الآن انتهى المؤتمر فهنيئاً للقائمين عليه، والآن ابتدأ العمل ورحلة البناء وتصحيح المسار الإسلامي التي بُدئت منذ عقدٍ من الزمن، وما نحتاجه اليوم هو توسيع الطريق الى الأمام، في هذا الوقت نحتاج الى تعاون أكثر من أيّ وقتٍ مضى، فنقل قيادة الفكر هو الموضوع الأهمّ ونأمل أن تكون هذه المحطّة والملتقى ليست الأخيرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*