المحجة البيضاء

198

إلـى أمـيـر الـقـلـب عـلـي بـن أبـي طـالـب (عـلـيـه الـسـلام)

عَـجَـزَ الـكـلامُ بـأنْ يـكـونَ مـنـــــــــاسـبــا *** فـارتـدَّ عـن أدنــــــى مـديـحِـكَ خـائـبـا

ويـضـيـقُ بـالـقـرطــــاسِ وصـفُ مــفـكّـرٍ *** فـكـراً تـطـــــــــاولَ شـاعـراً أو كـاتـبـا

جـنَّـدتُ مـن درِّ الـبـــــــــــــــلاغِ فــيـالـقـاً *** ومـددتُ مـن سـحـرِ الـبــــديــعِ كـتـائـبـا

وجـمـعـتُ مـن قـدسِ الـبـيـانِ مـصــاحــفـاً *** تـشـدو لـديـكَ مـن الـمـديــــــحِ مـواكـبـا

فـعـجـزتُ عـن وصـفٍ أتـيـتـكُ خــاشـعـــاً *** أحـنـيـتُ رأسـاً صـاغـراً وتـــــــــرائـبـا

سَـجَـدَ الـكـلامُ فـقـد مـلـكـتَ زمــــــــــامَـه *** مـهـمـا اسـتـجـدَّ فـفـيـكَ أضحى لاغــــبـا

يـا سـيِّـدَ الـكـلـمـــــاتِ كـيـفَ أخـوضُ فـي *** بـــــحـرٍ غـدا بـسـنـا الـمـكـارمِ صـاخِـبـا

فـغـمـرتُ فـي نـشـــوى الـعـقـيـدةِ مُـفـعـمـاً *** ووردتُ مـــــــن عـذبِ الـجـلالـةِ شـاربـا

يـمَّـمـت إبـحـاراً وقــــــــــــــلـبـي مِـقـودي *** وصـنـعـتُ مـن أضــلاعِ صـدري قـاربـا

وطـفـقـتُ مـنـبـهـراً أتـيـهُ بـــــــــــــمـوجِـهِ *** أنَّـى أعـدُّ مـعـاجـزاً ومـنـــــــــــــــــاقـبــا

أأبـا تـرابٍ… كـنـــــــــــــتَ نـورَ مـحـجـةٍ *** بـيـضـاءَ فـامـتـدَّتْ طـريـقـاً لاحـــــــــــبـا

مُـذْ فـيـكَ قـد فَـخَـرَ الـعـتـيــــــــقُ تَـشـرُّفـاً *** ورقـى بـمـولـدِكَ الـشــــــــريـفِ مــراتـبـا

فـي لـيـلـةٍ سـمـحـاءَ سـاجـيـةِ الـــــــدُّجـى *** عَـظُـمَـتْ فـأرخـتْ بـالـظــــلامِ ســحـائـبـا

جـاءَ الـمخـاضُ لـبـنـتِ أسْـــــــدٍ فـانـبـرتْ *** تـدعـو لــيـسـرِ الـطـلـقِ ربَّـــــــــــاً واهـبـا

فـانـشـقَّ ركـنُ الـبـيـتِ عـنـدَ جـــــــلالِـهـا *** وجــــــــــلالِ مـا حـمـلـتْ فـأوهـى جـانـبـا

دخـلـتْ فـجـاءتـــــــــــــهـا مـلائـكُ ربِّـهـا *** بـشـرى فـــــــــــــــأرخـتْ لـلـثـنـاءِ ذوائـبـا

خـرجـتْ ولـلإيـمـانِ وجـــــــــــهُ مـبـشـرٍ *** جـذلٌ ووجـه الـكـفــــــــر أضـحـى شـاحـبـا

جـاءتْ بـهِ عـنـدَ الـرسـولِ مـحـــــــــــمَّـدٍ *** أزْراً رآهُ لـديـنـهِ والـصـــــــــــــــــــــاحـبـا

أأبـا تـرابٍ… قـد عـظـمـــــــتَ ولـمْ تـزلْ *** فـي ثـوبِـكَ الـبــــــــــالـيْ تـكـونَ مـحـاسـبـا

إنْ كـنـتَ مـسـتـحـيـاً لــدى تــــــــرقـيـعِـهِ *** فـقـد ارتـديـتَ مـن الـــــــــــجـلالِ جـلابِـبـا

وقـد امـتـلأتَ مـن الـعـلـومِ بـبـطـــــــــنـةٍ *** وغـدوتَ مـن لـذّاتِ دنـيـا ســـــــــــــــاغـبـا

ولـقـدْ قـرنـتَ لـخـصــــــفِ نـعـلِـكَ رتـبـةً *** ســــــــــــــاوتْ لـديـكَ خـلافـةً ومـنـاصـبـا

عُـرِضَـتْ لـكَ الـدنـيـا لـــــــعـلّـك خِـدنُـهـا *** أو أن تـكــــــــــــــونَ إلـى الـلـذاذةِ راغـبـا

أو أن تـكـونَ إلـى الـرئـــــــــــاسـةِ مـائـلاً *** لـتـنـالَ فـيـهـا بـالـحــــــــــــــيـاةِ مـكـاسـبـا

جـاءتـكَ مـهـطـعـةَ الـقـيـادِ ذلـــــــــــــيـلـةً *** تـجـــــــــثـو لـديـكَ فـكـنـتَ عـنـهـا عـازبـا

فـتـلاقـفـتـهـا الأدعـيــــــــــاءُ فـأصـبـحـتْ *** دُولاً ولاتُ الـــــــــــــكـفـرِ أضـحـى واثـبـا

ومـوزِّعـيـنَ عـلـى الـرمـــــــــــاحِ قـرابـةً *** ومـصـعِّـديـنَ عـلــــــــــى الـرقـابِ أقـاربـا

شـاءتْ قـبـورٌ أن تـصـيـرَ شــــــــــواهـقـاً *** شـاءتْ قـصــورٌ أن تـصــــــــيـرَ خـرائـبـا

سـتـونَ حـولاً عـمـرُ أعـمـدةِ الــسَّـــــــــنـا *** أضـحـى جـــديـبُ الأرضِ رَيَّــــــا عـاشـبـا

سـتـونَ حـولاً عـمـرُ شـمـسٍ أشـــــــرقـتْ *** كـشــــــــــــفــتْ بـنـورٍ لـلـعـيـونِ غـيـاهـبـا

سـتـونَ حـولاً تـزدهـي الـدنـيــــــــــا بـهـا *** طـلـعـتْ عـلـــــــــى أفـقِ الــزمـانِ كـواكـبـا

بـزغـتْ بـبـيـتِ اللهِ تـقـبـــــــــــــسُ هـديـه *** فـتـشـعُّ فـي الآفـــــــــــــــــــاقِ نـوراً ثـاقـبـا

أأبـا تـرابٍ… يـا لـهـولِ مـصـيــــــــــــبـةٍ *** فـي أن يـنـالَ الـبـغـيُّ مـنـــــــــــــــكَ مـآربـا

يـومٌ بـهِ الإســــــــــــــــــلامُ يـبـكـي عـزَّه *** وغـدا بـه الـمـحـرابُ يـبـكـــي الــــــــراهـبـا

وتـجـهَّـمــــــــتْ سـحـبٌ.. ودوَّى رعـدُهـا *** ولـهـولِـهِ جـبـريــــــــــــــــلُ نـادى غـاضـبـا

الـيـومُ أركـــــــــــــانُ الـهُـدى قـد هـدِّمـتْ *** ومـنـائـرُ الـتـكـبـيــــــــــــــرِ صِـرنَ نـوادبـا

أأبـا تـرابٍ… هـاكَ عـــــــــذري إن يـكـنْ *** يـشـجـيــــــكَ قـولـي بـالــشـجـونِ مـخـاطـبـا

غـصّـتْ مـعَ الـكـلـمـاتِ عـبـــــرةُ عـاشـقٍ *** قـلـبـاً لـه بــــــــــــــــالـحـبِّ أضـحـى ذائـبـا

فـاسـتـرسـلـتْ أنَّــــــــــــــاتُ صـبٍّ فـي هــــــــــــــواكَ لـتـبـعـثَ الأضــــــــــلاعُ نـفـسـاً ذائـبـا

 

مـحـمـد طـاهـر الـصـفـار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*