مقام أبي الفضل العباس عليه السلام في ألبانيا ..

119


الحكمة – متابعة : قمر أضاء سماء الدنيا بفضائله وأضاف للهاشميين مجداً وذكراً خالداً ندياً عطرا، هو ابن غاية الهدى على المرتضى عليه السلام .. هو من استحوذ على قلوب العظماء واصبح أنشودة الأحرار في كل زمان ومكان بعظيم تضحيته لأخيه الحسين ” عليهما السلام ” ، الذي بنى للإسلام والمسلمين عزا ومجداً لم يكن إلا به .

يعتقد شعب دولة البانيا الواقعة في الجزء الجنوبي الشرقي من اوروبا ، ان المولى ابي الفضل العباس سلام الله عليه قد زار بلادهم وترجل من فرسه على قمة احد الجبال، ودليلهم على ذلك المعتقد ان هنالك اثر لحافر حصان وقدم فارس واثر لعمود راية على حجر في الطريق الى قمة الجبل.

ولكن حقيقة الامر كانت حينما احضر بعض المؤمنين قبضة من تراب قبر ابي الفضل من كربلاء الى البانيا عام 1620 م للتبرك وطلب الشفاء ولاحظ الناس بركة هذا التراب، فقرروا دفن ما تبقى منه في قمة جبل تيموري الذي يبعد 200 كم الى الجنوب الشرقي من العاصمة تيرانا من اجل ان تحل البركة على الجبل كله، ومع الايام تم بناء قبة مميزة على موضع دفن التراب واصبح مزارا وتغير اسم الجبل الى جبل ( عباس علي ) .

واصبح الالبان على اختلاف دياناتهم واطيافهم يحتفلون منذ ذلك الوقت وحتى اليوم مدة خمسة ايام من كل عام (20-25 آب ) حيث يهمون بصعود الجبل البالغ ارتفاعه 2417متر ويقومون بنحر الذبائح وطبخ الطعام وتوزيعه على الفقراء والمساكين باسم ابي الفضل العباس عليه السلام .

ومما تجدر الاشارة اليه أنه في العام 2013م اقدم الفنان البلغاري( ستيفان بوب ديمتروف Stefan Popdimitrov ) على تصميم مجسم نحتي رائع لأبي الفضل العباس وهو ممتط صهوة جواده وبين يديه اثنين من الاطفال العطاشى ليسقيهم الماء وتم ونصب هذا التمثال على صخرة شاخصة عند مدخل المزار .

سلام عليك يا ابا الفضل العباس ايها اﻷخ المدافع عن أخيه المجيب إلى طاعة ربه .. والراغب فيما زهد فيه غيره من الثواب الجزيل والثناء الجميل .. فانت نعم الصابر المجاهد المحامي الناصر ورحمة الله وبركاته .

 

المصدر / موقع العتبة الحسينية المقدسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*