اعرف لماذا ترفض “كي كارد” تحديث برنامج رفع الرواتب؟ وما هي إجراءات البنك المركزي؟

85

الحكمة – متابعة :  كشفت مسؤول رفيع في البنك المركزي العراقي، اليوم الثلاثاء، عن جانب من الفساد، فيما يخص الشركة التي تصدر البطاقة الذكية “كي كارد” وسرقتها لرواتب الموظفين، وسط اعلانات تروج للشركة تملأ الطرق الرئيسة في عموم مناطق البلاد.

ويقول المسؤول، إن شركة البطاقة الذكية كي كارد ترفض تحديث برنامج رفع الرواتب لموظفي الدولة على بطاقة الكي كارد، موضحا أن البنك المركزي أعطى مهلة 24 ساعة للشركة لمعالجة الموقف بموجب كتابه المرقم 11655 في 2018/5/21 وبخلافه تتعرض الشركه لتبعات قانونية.

واشار الى أن “الغرض الأساس من البطاقة الذكية، كما كان مقررا، هو تسهيل التعاملات المصرفية للمواطنين، والحد من الفساد المالي وخاصة فيما يتعلق بمن يتقاضون أكثر من راتب من الدولة، بالإضافة إلى مواكبة التطور الجاري في دول العالم المتحضر”.

واضاف، المسؤول الذي ارتأى عدم الكشف عن اسمه، أن هذه البطاقة تحولت إلى “نقمة” تعرقل صرف الراتب، بل أضحت سبباً من أسباب الفساد، مشددا على ضرورة إعادة النظر بهذا المشروع.

واشار الى أن “جميع الدول التي تستخدم التعاملات المصرفية الإلكترونية عبر هذا النوع من البطاقات، تجد العديد من الشركات تتنافس فيما بينها لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وعملية التنافس هذه تفرضها الحكومات فرضاً حين تفتح الباب أمام جميع الشركات ومن مختلف الجنسيات”.

وأوضح المسؤول أن “ما حدث في العراق أمر في غاية الغرابة”، لافتا الى أن شركة البطاقة الذكية واسمها QI Card تحتكر هذا النوع من العمل دون أن تجد لها منافسة، ليس لعدم وجود هذا النوع من الشركات بل لأنها عرفت كيف تحكم سيطرتها على البلاد وتغلق الأبواب أمام المنافسين.

وكانت الشركة قد تعاقدت مع مصرفي الرافدين والرشيد على اعتماد البطاقة الذكية في صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين المستفيدين من المصرفين .

وبحسب وثائق وكتب رسمية حول هذا التعاقد ، تعهدت الشركة بأن “البطاقة الذكية” تقدم 256 خدمة للمستفيد منها ، وتقوم بنصب أجهزة الصراف الآلي أمام جميع فروع المصرفين في بغداد والمحافظات .

وتبين الوثائق أن مصرف الرافدين اتهم الشركة بعد فترة من مباشرة عملها بأنها ” تنصلت عن الاتفاق المبرم معه ، حيث لم تقدم البطاقة الذكية سوى خدمة واحدة وهي صرف الراتب ، كما لم تقم بنصب أي جهاز صرف آلي، فضلاً عن اتهامات من قبل هيئة النزاهة بـ “سرقات”، وتشابه بصمات، في عمل بطاقة “كي كارد”.

من جانبه عزا مصرف الرشيد، سبب توقف رواتب المتقاعدين والموظفين لحاملي بطاقة كي كارد الى توقف المنظومة الالكترونية من قبل الشركة العالمية للبطاقة الذكية.

بدوره، أعطى البنك المركزي العراقي، بحسب وثيقة صادرة عنه، شركة “كي كارد” مهلة امدها 24 ساعة لدفع رواتب الموظفين والمتقاعدين، فيما حملها التبعات القانونية في حال عدم تنفيذها للقرار.

 وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*