العتبة العباسية المقدسة تختتمُ برنامجها المهدويّ في مائة يوم لطلبة مدارس مجموعة العميد التعليميّة

40

الحكمة : اختتم قسمُ التربية والتعليم في العتبة العبّاسية المقدّسة (البرنامج المهدويّ في مائة يوم)، الذي يهدف للتعريف بالإمام المهديّ(عجّل الله فرجه الشريف) والعقائد المهدويّة السليمة وتجذيرها في النفوس والعمل على ترجمتها عمليّاً على أرض الواقع لطلبة مدارس مجموعة العميد التعليميّة التابعة للعتبة المقدسة,
حفلُ الختام الذي أقيم على قاعة مدرسة القمر شهد حضور عددٍ من مسؤولي القسم وممثّلين عن مديريّة تربية محافظة كربلاء المقدّسة، وبعد تلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار كانت هناك كلمة للمعاونيّة التربوية في القسم ألقاها الأستاذ الدكتور مشتاق العلي وبيّن فيها: “دأبت العتبةُ العبّاسية المقدّسة على تخصيص جانبٍ كبير من برامجها التكليفيّة والتوعويّة لإشعار المجتمع المؤمن بمسؤوليّاته تجاه الإمام المهديّ(عجَّلَ الله فرجه) في زمن الغيبة، ومن تلك البرامج (البرنامج المهدوي في مائة يوم) الذي تبنَّته مجموعةُ العميد التعليميّة بمرحلتها الثانويّة، وإنّ هذا البرنامج يستهدف صفّين من صفوف المرحلة الثانويّة؛ هما الصفّ الأوّل المتوسّط، والصفّ الثاني المتوسّط”.
وبيّن العلي: “الهدف من البرنامج هو استثمار أوقات فراغ المتعلّمين بين الصلاتين لمدّة عشر دقائق يتمّ فيها إيضاح مسؤوليّة من مسؤوليّات المؤمنين تجاه إمامهم في زمن الغيبة، كما تُوزّع تلك العشر دقائق على توضيح إحدى المسؤوليّات أو حديث عن الرسول الأكرم والأئمّة الأطهار(عليهم السلام)، ومن ثمّ يتمّ الاختبار التنافسيّ بين المتعلّمين، فضلاً عن استثمار يوم الجمعة لتتمّة فقرات البرنامج”.
وتواصلت فعاليّات الحفل بتقديم مجموعةٍ من المشاهد المسرحيّة الهادفة إلى أهميّة معرفة شخصيّة الإمام المهديّ(عجَّلَ الله فرجه) فضلاً عن أداء بعض الأناشيد التي تغنّت بحبّ الوطن وأهل البيت(عليهم السلام)، هذا وقد تضمّن الحفلُ كذلك إقامةَ مسابقةٍ بين المدارس المشاركة، وفي ختام الحفل تمّ تكريم الفريق الفائز في المسابقة ومجموعة من ملاكات مدارس مجموعة العميد التعليميّة.
يُذكر أنَّ البرنامج المهدويّ هو نشاطٌ لا صفّي أقامته المعاونيّة التربوية لتعريف المتعلّمين ممّن بلغوا أو قاربوا بلوغ سنّ التكليف على مسؤوليّتهم تجاه إمام زمانهم، وكيف يُمكن لهم أن يتعاملوا مع الفتن والأزمات التي تمرّ على المجتمع الإسلاميّ خاصّة، والمجتمع العالميّ بصورةٍ عامّة في زمن الغيبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*