9 أمور ستفتقدينها في طفلك بعد عمر الثانية

23

الحكمة – متابعة: هل أنتِ أم لطفل صغير ما زال في مرحلة الحضانة أو دون سن الخامسة تقريبًا؟

بالطبع الأمر مرهق جدا، البعض يصف هذه المرحلة من عُمر الأطفال بامتلاك خلاط كهربائي دون غطاء، متخيلة كم الفوضى التي ستحدث عند تشغيل الخلاط؟ ولكن تبقى بعض الأمور والمواقف التي ستفتقدينها حتما بعد مرور هذه المرحلة.

9 أمور ستفتقدينها في طفلك بعد مرور سنواته الأولى:

عفوية طفلك في المواقف، كالاحتضان المفاجئ أو الضحك بصوت عالٍ أو البكاء تأثرًا أو الانبهار الشديد بشيء عادي جدًّا من وجهة نظرك. كلمات طفلك الأولى بلكنة طفولية جدًّا محاولة للنطق الصحيح، وأول جملة سيقوم صغيرك بتكوينها وتكرارها عشرات المرات خلال اليوم كأعظم

 إنجازاته.

محاولة طفلك الاعتماد على نفسه، كأول مرة سيرتدي حذاءه بمفرده، أو عند خلع الجاكيت والبنطلون ليخبرك أنه أصبح كبيرًا بما يكفي الآن.

براءة طفلك وصراحته الشديدة التي لا شك في أنها تسبب لكِ الإحراج أحيانًا، عندما يعبر عن رأيه في ما يحبه وما لا يحبه تجاه الآخرين، وردة فعله إذا فعل كارثة ما وكيف سيخبرك بها بمنتهى البراءة والعفوية مع ابتسامة واسعة.

طاقة طفلك وحيويته في هذه المرحلة، فهو يرغب في اللعب والجري والانطلاق طوال اليوم، ولا يشكو من التعب والإرهاق أو الرغبة في الجلوس بمفرده قليلًا.

رغبته في الاكتشاف وتعلم كل شيء، ورغم ما يصحب هذه الرغبة من كوارث حتمية الحدوث، إلا أنها مرحلة تضيف له الكثير في تكوين شخصيته وتنمية مهاراته.

قدرته على تحويل كل ما يراه لألعاب تناسبه، فكل ما تعتبرينه خردوات أو أدوات تُلقين بها في سلة المهملات، يراها طفلك بعين خياله ألعابًا خارقة وجذابة ومسلية ربما أكثر من أغلى وأكبر الألعاب لديه، فلا تندهشي واتركي له كل ما لا يؤذيه ليبتكر ويخترع.

حضور وكاريزما طفلك، فهو في تلك المرحلة يخطف الأضواء بحركاته وتصرفاته الجذابة في أي مكان، عادة الأطفال في هذه السن يكونون اجتماعيين ومرحين جدًّا، وفور ذهابك لأي مكان يبدؤون في التعرف على الأشخاص المحيطين وتوزيع التحيات والضحكات والقبلات هنا وهناك.

نوم طفلك في أي وقت وأي مكان، وهذه القيلولة السريعة أسفل المكتب أو بين الألعاب المتناثرة أو وقوفًا بجانب أحد كراسي غرفة المعيشة، تلك القيلولة التي توثقها كل أم بالصور لتخبر طفلها لاحقًا كيف كان يستسلم لرغبته في النوم في أي مكان وأي وقت دون حسابات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*