الرئيسية » تقارير » قرى إيرانية “تختفي” بسبب أسوأ زلزال خلال 2017

قرى إيرانية “تختفي” بسبب أسوأ زلزال خلال 2017

14/11/2017  -  المشاهدات 74

الحكمة – متابعة: انتشرت صور مظاهر الدمار الذي خلفه زلزال قوي ضرب مناطق حدودية بين العراق وإيران يوم الأحد .

بي بي سي ترصد روايات شهود عيان عن “قرى اختفت” بسبب أسوأ زلزال خلال العام الحالي.

خوسرو: “توفيت عمتي وابنها وأحفادها”

أنقاضفقد الكثيرون ذويهم تحت أنقاض المنازل المتداعية

يقيم خوسرو في قرية بالقرب من مدينة سربل ذهاب الإيرانية، التي تقع قرب الحدود مع العراق وتعد أحد أكثر المناطق تضررا من الزلزال. وقد أخبرنا بأن عددا من أفراد أسرته قضوا جراء الدمار الذي حل بالقرية.

وقال خوسرو: “انهارت الجدران على شقيقتي ووالدي، واضطرت إلى سحبهم لخارج المنزل”.

وأضاف: “أصيبت والدتي، وتوفيت عمتي، وابنها، وأبناؤه. كما دمرت القرية عن آخرها”.

وأشار إلى أن الدمار طال المقابر.

وقال: “لا يوجد ماء، ما اضطر الناس إلى تناول المياه من النهر مباشرة، وليس لدينا طعام، ونحتاج إلى المياه والملابس الثقيلة”.

أمير: “أعتقد أن عدد الوفيات يرتفع”

قال أمير، الذي يقيم في سربل ذهاب، إن الدمار الذي خلفه الزلزال طال حوالي 30 في المئة من المدينة، مؤكدا أن مباني “مهر” للإسكان الاجتماعي انهارت بالكامل.

وأضاف: “يحتاج الناس إلى الطعام والماء. وتعمل فرق الإنقاذ في المدينة، لكني أعتقد أن عدد الوفيات سيرتفع”.

مهرداد: “قرى اختفت”

آثار زلزالاختفت معالم أغلب القرى التي ضربها الزالزال

يقيم أقارب مهرداد في خيام للإيواء بعد أن هدمت منازلهم في ولاية كرمانشاه. وأكد مهرداد أنه زار قرية بالقرب من مركز الزلزال في كرمان شاه لإمداد بعض أقاربه بالطعام والخيام.

وأضاف أن “الناس ليس لديهم ما يكفي من الطعام، ويحتاجون إلى خيام”.

صلاح: “الناس خارج منازلهم”

انهار عدد كبير من المنزل في المناطق المتضررة من الزلزال في القرى الإيرانية على الحدود مع العراقانهار عدد كبير من المنزل في المناطق المتضررة من الزلزال في القرى الإيرانية على الحدود مع العراق

قال صلاح، الذي يقيم في ولاية كرمانشاه أيضا: “نقيم في قرية بالقرب من مركز الزلزال، ولا يزال الناس خارج المنازل”.

وأضاف: “هناك عدد قليل من الخيام، وقد دمر حوالي 50/80 في المئة من المنازل، ولا يوجد طعام ولا دواء”.

خياميقيم المتضررون من الزلزال في خيام بعيدا عن منازلهم

بي بي سي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*