الرئيسية » الأخبار » أخبار العتبات المقدسة » تزامناً مع فاجعة البقيع: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُطلق النسخة الثالثة من مهرجان الإمام الباقر(عليه السلام)

تزامناً مع فاجعة البقيع: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُطلق النسخة الثالثة من مهرجان الإمام الباقر(عليه السلام)

07/07/2017  -  المشاهدات 353

 كربلاء المقدسة – الحكمة : تزامناً مع الذكرى السنويّة المؤلمة لفاجعة هدم قبور البقيع انطلقت فعاليّات مهرجان الإمام الباقر الثقافي بنسخته الثالثة، الذي تُقيمه وترعاه العتبة العبّاسية المقدّسة تحت شعار: (الإمام الباقر-عليه السلام- مستودعُ الحكمة وترجمانُ الوحي) وذلك على قاعة الإمام الحسن (عليه السلام) للمؤتمرات والندوات في العتبة المقدّسة.

ابتدأ حفل افتتاح المهرجان، الذي شهد حضوراً واسعاً لشخصيّات دينيّة وأكاديميّة فضلاً عن ممثّلين من العتبات المقدّسة والمزارات الشريفة، بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم بصوت القارئ حيدر جلوخان وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح من سقطوا وهم يدافعون عن حياض وتربة هذا الوطن الغالي شهداء العراق الأبرار.

جاءت بعدها كلمة الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة التي ألقاها أمينها العام المهندس محمد الأشيقر(دام تأييده) والتي بيّن فيها: “ببركة اللهِ تعالى ومننه السابغة علينا، نقيمُ مهرجانَ الإمامِ الباقر(عليه السلام) الثقافيّ السنوي، وتحت شعار: (الإمامُ الباقرُ-عليه السلام- مستودعُ الحكمة وترجمانُ الوحي)، لنقفَ على بعض شذراتِ وأنوارِ هذا الإمام العظيم.. الإمام الخامس من أئمّة أهل البيت(عليهم السلام)..” لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا

اعتلى المنصّة بعده الشاعر عادل الصويري ليُلقي قصيدة من الشعر العمودي تغنّت أبياتها بالإمام الباقر(عليه السلام) ومظلوميّة أئمّة البقيع(عليهم السلام).

بعد ذلك تمّ الإعلان عن الفائزين الثلاثة بمسابقة بحوث المهرجان، والذين قاموا بدورهم بإلقاء ملخّصات بحوثهم وكانوا كما يلي:

الفائز الأوّل: الدكتور عباس إسماعيل الغراوي، وكان بحثه بعنوان: (منهج الإمام الباقر طريق للتعايش السلميّ).

الفائز الثاني: الأستاذ علي عبد الوهاب العرداوي، وكان بحثه بعنوان: (قراءة معاصرة في نصوص تربويّة مختارة عند الإمام الباقر-عليه السلام-).

الفائز الثالث: الأستاذ رسول محمد حسن التميمي وكان بحثه بعنوان: (الإمام الباقر وانبثاق الجامعة الكبرى).

لتُختتم هذه الفقرة بجملةٍ من المداخلات التي قام الحاضرون بطرحها ليقوم الأساتذة الباحثون من جانبهم بالإجابة عنها وتوضيح ما يلزم توضيحه.

كما كانت هناك مشاركةٌ شعريّة للشاعر زين العابدين السعيدي بقصيدةٍ من الشعر الشعبيّ حلّق من خلالها بالحاضرين الى البقيع وذكر مظلوميّة من هُدِم قبره هناك.

قام بعد ذلك نائب رئيس قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة وعضو اللّجنة التحضيريّة للمهرجان السيد عقيل عبد الحسين الياسري بإلقاء كلمة اللّجنة التحضيريّة للمهرجان وتوصياته التي جاء فيها: “مهرجانُنا هذا يهدف الى التذكير بهذه الفاجعة الأليمة وشحذ الهمم لكلّ المتصدّين للسعي لإعادة بناء هذه المراقد المطهّرة ورفع الحيف عنها بأيّ شيء نستطيع، بتأليف كتبٍ، بكتابة مقالاتٍ وبحوثٍ، بنشر قصائد ومراثي، بإقامة المجالس، وغيرها من الوسائل التي تُتاح لنا، لنكون قد ساهمنا بجزءٍ يسير من النصرة لهم (عليهم السلام)..” لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا

لتُختتم فعاليّات المهرجان بتوزيع الشهادات التقديريّة على الفائزين بالمسابقة البحثيّة والمساهمين في انعقاد المهرجان ووسائل الإعلام التي قامت بتغطية فعاليات المهرجان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*