الرئيسية » تقارير » النيجر.. استسلام 130 من “بوكو حرام” للسلطات

النيجر.. استسلام 130 من “بوكو حرام” للسلطات

06/03/2017  -  المشاهدات 76

58bc2ca0c46188e0388b45e1الحكمة – متابعة: أعلن رئيس النيجر محمدو إيسوفو الأحد 5 مارس/آذار أن 130 من مسلحي “بوكو حرام” ألقوا السلاح وسلموا أنفسهم للسلطات، منذ ديسمبر/كانون الأول عام 2016 في منطقة ديفا جنوب شرق النيجر.

وقال إيسوفو، في اجتماع مع سفراء الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي الذين يقومون بمهمة في دول حوض بحيرة تشاد الأربع التي تحارب “بوكو حرام”: “130 عنصرا نيجيريا من بوكو حرام سلموا أنفسهم بفضل سياسة اليد الممدودة التي ننتهجها”…”بوكو حرام تضعف، فقلنا بدلا من قتالهم إذا كان بينهم من يرغب في الاستسلام فنحن على استعداد لقبولهم”.

وأعرب رئيس النيجر عن أمله في أن تتسع عملية “الاستسلام”، التي بدأت نهاية عام 2016، وأن “يقبل المزيد من الشباب على إلقاء السلاح، وأن يعودوا إلى النهج القويم”.

وكان 30 من مسلحي الجماعة المتشددة من منطقة ديفا، ألقوا في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، السلاح وسلموا أنفسهم للسلطات، فيما سلم 20 آخرون أنفسهم بداية العام الحالي. وقال إيسوفو: “نحن على استعداد لنضمن لهم النجاة بأرواحهم وتوفير الظروف لإعادة اندماجهم الاجتماعي والاقتصادي”.

من جهته، قال ماتيو ريكروفت ممثل بريطانيا في مجلس الأمن، إثر الاجتماع برئيس النيجر: “نريد أن نسلط الضوء على الأزمة المنسية، وتشجيع المجتمع الدولي على التعامل معها بشكل أفضل”.

بدوره قال السفير الفرنسي فرنسوا ديلاتر: “الأزمة في منطقة بحيرة تشاد لم تلق الاهتمام الذي تستحق ونريد إصلاح هذا الخطأ”.

وبدأ سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الجمعة الماضي في الكاميرون مهمة في الدول الأربع المطلة على بحيرة تشاد بهدف لفت الانتباه للأزمة في هذه المنطقة، التي شهدت فرار مئات آلاف اللاجئين بسبب جماعة “بوكو حرام”.

وحملت جماعة “بوكو حرام” السلاح في 2009 لفرض رؤيتها في شمال شرق نيجيريا، ونفذت هجمات انتحارية دامية في هذه الدول الأربع.

المصدر: أ ف ب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*