الرئيسية » اخترنا لكم » المرأة والأسرة » منطقة نغفل تنظيفها أثناء الاستحمام.. تحمل العديد من الميكروبات

منطقة نغفل تنظيفها أثناء الاستحمام.. تحمل العديد من الميكروبات

16/02/2017  -  المشاهدات 172

6530-000097الحكمة – متابعة: قد تظن فور انتهائك من الاستحمام أنك انتهيت من تنظيف جميع أجزاء جسمك، إلا أنك تغفل جزءا مهما جدًا يحتوي على الكثير من البكتيريا والجراثيم، دون أن تنظفها، وهي منطقة “السرة”.

تحوي منطقة السرة على أكثر من 70 نوعًا مختلفًا من البكتيريا، التي تتراكم في هذه المنطقة مما تسبب في حدوث التهابات جلدية فضلًا عن الروائح الكريهة، وفي حالات أخرى قد تتسبب في تكتل بعض الحصوات “الزوائد الجلدية” وتنقل العدوى لباقي أجزاء الجسم، بحسب ما ذكرته مجلة women’s health.

لهذا ينصح دائمًا بأن يتم تنظيف “السرة” بشكل أسبوعي أو عند ملاحظة وجود أي تكتلات أو اتساخات حول هذه المنطقة، أو ظهور بعض الروائح الكريهة.

أفضل طريقة لتنظيف “السرة”

-القليل من زيت الاطفال أو زيت الزيتون

-كحول غير ضار بالجلد أو “بيروكسيد الهيدروجين” “موجود بالصيدليات”

-ماء

-منظف “صابون”

يتم غمس قطعة القطن بالكحول للقضاء على أي بكتيريا موجودة، ويمكن تكرار هذه العملية باستخدام أكثر من “عود” قطن، وعند التأكد من جفاف المنطقة يتم استخدام الماء والمنظف، ومن ثم تجفيفها. ثم يستخدم زيت الأطفال لترطيب الجلد.

ويلاحظ عند التنظيف توخي الحذر من دخول “عود القطن” إلى جزء عميق داخل السرة، حتى لا يتسبب بالتهابات أو مشاكل صحية أخرى.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*