انطلاق فعاليات أسبوع أبي الفضل العباس(ع) الثقافي الثاني في أوربا برعاية العتبة العباسية

145

برعاية الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة وبالتعاون مع الجمعية الأوربية لتعارف الأديان انطلقت فعاليات أسبوع أبي الفضل العباس الثقافيّ الثاني في بلجيكا تحت شعار (العتبة العباسية المقدسة جسر للتواصل بين الاغتراب والوطن) وذلك في يوم الأربعاء الموافق (12/6/2019م) وسط حضورٍ واسعٍ لشخصيات دينية وفكرية وثقافية واجتماعية، ومن فضلاء الحوزات العلمية.

استهلَّ حفل الافتتاح بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم، وقراءة سورة الفاتحة، ومن ثمّ الاستماع للنشيد الوطني ونشيد العتبة العباسية المقدسة، وبعده كلمة العتبة العباسية المقدسة التي ألقاها رئيس الوفد المشارك وعضو مجلس إدارة العتبة العباسية الاستاذ جواد الحسناوي للاطلاع على الكلمة (اضغط هنا)

ومن ثم تلتها كلمة الجالية المسلمة، ألقاها عضو مؤسّسة الزهراء (عليها السلام) في بلجيكا السيد “عبير حسين الأعرجي ” تحدَّث فيها قائلاً: هكذا نجد في كلِّ محفل وراية أبي الفضل –عليه السلام- حاضرة في مضيفنا ولدى تجمّعات عشائرنا في فرح وترح ووفادة وتبرّكًا باسمه تُعقد المجالس وترفع الرَّايات وتنطلق الأهازيج.

وأضاف: ذكره في مواسم العطاء يستمد منه الكرم، وعلَّمنا الارتقاء في مدارج العزّ، فمرحبًا برايتك المقدسة وبوفدك الكريم وفد العتبة، ومرحباً بالضيوف الأعزاء في بيت من بيوت آل محمد ومضافة لهم ومحطة تحط عن الغرباء عناء الغربة، نرحّب بكم جميعاً أيّها الجمع المبارك سائلين من الله القبول، وشاكرين له لطفه وكرمه أن جمعنا على حبّ محمد وآله صلوات الله عليهم.

ولتأتي بعدها نافذة الجلسات البحثية التي تضم ثلاثة أبحاث علمية، وأولى هذه الأبحاث المشاركة في هذه الفعالية هو بحث بعنوان “العتبة العباسية المقدسة جسر للتواصل بين المغترب والوطن” لممثل العتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الراضي والبحث الثاني بعنوان” الاغتراب وتحدّيات تعليم لغة القرآن الكريم ” للشيخ خالد الملا، أما البحث الثالث بعنوان” الاغتراب بين الهوية والاندماج ” للدكتور هاشم العلوي سفير جمهورية العراق في المملكة الهولندية. للاطلاع على الجلسة (اضغط هنا)

يذكر أنَّ الهدف من هذا الأسبوع الثقافي في أوربا هو التواصل مع الاغتراب من خلال راية أبي الفضل العباس (عليه السلام) وتقريب المسافات التي تفصل بين المغتربين ووطنهم؛ بهدف تجديد العهد للوطن والمقدسات بالحب والانتماء، وذلك وفاء من العتبة العباسية المقدسة للطاقات الموجودة خارج البلد من المغتربين.

المصدر : العتبة العباسية المقدسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*