انطلاق فعاليات الاحتفاء بيوم الخط العربي في مسجد الكوفة المعظم

173

 

 

استذكاراً لدخول أمير المؤمنين (عليه السلام) مدينة الكوفة في 12 من رجب الأصب عام 36 هـ واتخاذها عاصمة لحكومته المباركة، اقامت امانة مسجد الكوفة المعظم احتفالاً كبيرا بهذا اليوم المبارك اطلقت عليه يوم الخط العربي، بحضور رسمي واكاديمي وعلمائي.

استهل الحفل بتلاوة آي من الذكر الحكيم بصوت قارئ ومؤذن المسجد الشيخ علاء الصادقي تلتها قراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق، ثم كلمة الامانة ألقاءها رئيس قسم الشؤون الثقافية والفكرية السيد حيدر صادق جعفر رحَّب فيها بالحضور، مباركاً بذكرى ولادة إمام المتقين علي بن أبي طالب (عليه السلام) في 13 من رجب الأصب.

مبيناً تبني امانة مسجد الكوفة مشروع إطلاق يوم الخط العربي على اليوم الذي اتخذه امير المؤمنين (عليه السلام) الكوفة عاصمة لدولته، حيث اتفق الباحثون والمهتمون بالخط العربي انه (عليه السلام) رأس شجرة اعلام الخطاطين، فهو كاتب وحي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وباب علمه، وقد عني (عليه السلام) بالخط العربي وأولاه جل اهتمامه وحث المسلمين على تكريمه وتعلمه، باعتباره أداة تدوين القرآن الكريم وأهم الشواهد الحضارية للأمة الإسلامية، ولمدينة الكوفة أهمية كبرى فهي والخط العربي صنوان في تاريخ الحضارة الإسلامية، ففيها نشأت بذور تطور الكتابة.

ثم ارتقى المنبر شاعر الامانة السيد سيف الذبحاوي ليسمع الحاضرين قصيدة عن فضل أمير المؤمنين (عليه السلام) وحبه لمدينة الكوفة، تلتها تواشيح دينية، ثم محاضرة للخطاط هادي الدراجي عن تجربته في كتابة القرآن الكريم لديوان الوقف الشيعي.

وفي ختام الحفل أشاد رئيس جمعية الخطاطين العراقيين السيد روضان بهية بجهود امانة مسجد الكوفة في اتخاذ يوم 12 من رجب يوم الخط العربي ومخاطبة الجهات الرسمية من خلال ديوان الوقف الشيعي داخل وخارج البلاد، ثم تكريم الخطاطين المشاركين في إنجاح الفعالية.

المصدر : الموقع الرسمي لمسجد الكوفة المعظم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*