العتبةُ العبّاسيةُ تقدّمُ دعماً لوجستيّاً ومعنويّاً لمقاتلي الحشد الشعبيّ

57

على الرغم من انتهاء العمليّات العسكريّة التي أفضت الى تحرير أرض العراق المغتصبة من براثن عصابات داعش الإرهابيّة، إلّا أنّ لجنة الدعم المعنويّ واللوجستيّ التابعة لقسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة ما زالت متواصلةً في تسيير قافلاتها الى القطعات العسكريّة، لدعم مقاتلي القوّات الأمنيّة والحشد الشعبيّ المرابطين في قواطع العمليّات والماسكين للأرض، وبالأخصّ في المواقع الحدوديّة والمناطق النائية التي يصعب التواصل معها.
حيث سيّرت مؤخّراً قافلةً من المساعدات اللوجستيّة الى قطعات الحشد الشعبيّ المتواجدة في قواطع عمليّات القائم وعكاشات والشريط الحدودي بين العراق وسوريا، تأتي هذه المساعدات ضمن برنامج اللّجنة التواصليّ مع أبطال القوّات الأمنيّة والحشد الشعبي تبعاً لجدولٍ زمنيّ ومكانيّ تمّ وضعُه مسبقاً.
رئيسُ اللجنة الشيخ حيدر العارضي بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: “تأتي هذه الزيارة التفقّدية تواصلاً لعددٍ من الزيارات التي قمنا بها سابقاً، والتي شملت أغلب قواطع العمليّات في المناطق المحرّرة أو التي شهدت معارك ضدّ عصابات داعش الإرهابيّة”.
وأضاف: “بعد تحقيق النصر لم تتوقّف هذه اللّجنة عن تقديم الدعم وتسيير قوافل المساعدات الى المجاهدين المرابطين، بل استمرّت على نفس الوتيرة بعكس بعض الجهات التي قلّلت من دعمها بعد إعلان النصر وتحرير المدن من قبضة الشرّ والإجرام”.
أمّا عن هذه الزيارة فأوضح العارضي: “الزيارة تضمّنت إيصال تحيّات وسلام ودعاء سماحة المرجع الدينيّ الأعلى السيد علي الحسينيّ السيستاني(دام ظلّه) للمقاتلين الأبطال، مذكّرين إيّاهم بوصاياه التي أكّد عليها أثناء المعارك التي خاضوها مع أعداء الإنسانيّة، كذلك أوصلنا لهم سلام ودعاء إخوانهم في العتبة العبّاسية المقدّسة والقائمين عليها.

المصدر : موقع العتبة العباسية المقدسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*