الموسم الثقافي الثامن يواصل فعالياته الثقافية في مسجد الكوفة المعظم

56
تتواصل فعاليات الموسم الثقافي الثامن في رحاب مسجد الكوفة المعظم من بينها سلسلة من المحاضرات التوجيهية والتوعوية والتاريخية ، كان آخرها محاضرة لسماحة السيد علاء محمد تقي الحكيم اتركز محورها حول الكوفة مهد الرسالات وموطن الأنبياء وعاصمة الإمام المهدي المنتظَر (عجل الله فرجه الشريف).

ابتدأ محاضرة السيد علاء الحكيم في الموسم الثقافي الثامن الذي يقام في مسجد الكوفة المعظم بهذه الكلمات عن مدينة الكوفة العلوية قائلاً هذه الصفات جعلت الأئمة (عليهم السلام) يهتمون بها ويعرِّفون عن فضلها، فعلى الباحثين والمؤمنين الاهتمام بهذه البقعة التي اختارها الله سبحانه لتكون مقر الحكومة الإلهية للإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) لينشر العدل على المعمورة.

مشيراً الى ان قلب الكوفة هو مسجدها العظيم مصلى الأنبياء (عليهم السّلام) والقطب الذي تحلقت حوله القبائل العربية، تلتمس فيه فخراً إلى فخر، لتصبح الكوفة معه « كوفة القبائل » أيضاً، وقال امير المؤمنين (عليه السلام) وهو في مسجدها : يا اهل الكوفة لقد حباكم الله (عز وجل) بما لم يحبُ به احداً .. وان مسجدكم هذا احد المساجد الأربعة التي اختارها الله (عز وجل) لأهلها، وليأتين عليه زمان يكون مصلى المهدي من ولدي ومصلى كل مؤمن، ولا يبقى على الارض مؤمن إلا كان به او حن قلبه اليه، فلا تهجرن وتقربوا الى الله عز وجل بالصلاة فيه، وارغبوا اليه في قضاء حوائجكم، فلو يعلم الناس ما فيه من البركة لأتوه من اقطار الارض ولو حبوا على الثلج.

وأكد السيد الحكيم ان المؤمن حين يدعو في هذه الاماكن المقدسة يجب ان يتوجه بعقله وقلبه الى الله أثناء دعائه وبنية صادقة، متيقناً الاستجابة، ثم اجاب سماحته على استفسارات الحاضرين من الطلبة والزائرين بعدها ختم محاضرته بالدعاء والتوفيق للمؤمنين والقائمين على اقامة هذه الفعاليات.

المصدر: موقع مسجد الكوفة المعظم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*