العتبةُ العبّاسية تنتهي من نَصْب محطّةٍ لتحلية المياه في قضاء شطّ العرب

86

لايزال الفريقُ الذي بعثته المرجعيّةُ الدينيّة العُليا الى محافظة البصرة لمتابعة مشكلة المياه فيها والعمل على إيجاد حلول جذريّة لها، يعمل تبعاً للخطّة التي وضعها، وقد كان للعتبة العبّاسية المقدّسة جزءٌ من هذه الأعمال، حيث أخذت على عاتقها جملةً من الأمور التي من شأنها أن تسهم في التقليل من هذه المشكلة المتفاقمة، ومنها قيامها بإنشاء منظومة تحليةٍ للمياه (R.O. station) في قضاء شطّ العرب وفي منطقة محيلة بالتحديد التي كانت تعاني الأمرّين جرّاء نقص المياه وتلوّثها.
المشرف على هذه الأعمال ورئيسُ قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس ضياء مجيد الصائغ أطلع شبكة الكفيل العالميّة على أهمّية هذه المحطّة فتحدّث قائلاً: “تكفّلت العتبةُ العبّاسية المقدّسة بثلاثة مفاصل مهمّة ضمن الأعمال التي قام بها الفريقُ الفنّي الذي أرسلته المرجعيّة الدينيّة العُليا لمتابعة وإيجاد حلولٍ لمشكلة المياه، ومن هذه المفاصل هي إنشاء محطّة لتحلية المياه في منطقة محيلة التابعة إداريّاً لقضاء شطّ العرب، حيث قمنا باستئجار أرضٍ تبلغ مساحتها (1000م2) أقمنا عليها هذا المشروع”.
وأضاف: “يتكوّن المشروع من منظومة تحليةٍ للمياه (R.O. station) سعتها (30.000) لتر في الساعة، وهي ذات منشأ عالميّ رصين (مضخّات إيطاليّة الصنع وأغشية تناضحية أمريكيّة الصنع وفلاتر هنديّة مع لوحة سيطرة وتحكّم كهربائيّة سويسريّة المنشأ وأجزاء أخرى من مناشئ مختلفة)، إضافةً الى نصب خزّانات للمياه تمّ تخصيص عددٍ منهنّ لجمع الماء الخام قبل التصفية وآخر لمياه الشرب (R.O)، وتمّ وضعها داخل مسقّف من أرضيّةٍ تمّ إنشاؤها من الخرسانة المسلّحة بسُمْك (20سم) وجدران تمّ بناؤها من قطع السندويج بنل مع إنشاء السقف من الكيربي المضلّع والحديد، وإضافة سقفٍ ثانويّ مع إنارةٍ داخليّة وخارجيّة وطلاء الجدران من الداخل والخارج”.
وتابع الصائغ: “زوّد المشروع بمنظومة سحب ميكانيكيّة (exhaust system)، وبالعديد من المنظومات الفرعيّة الأخرى مع الأخذ بنظر الاعتبار أيّ تطوّرات مستقبليّة تطرأ على هذا المشروع من حيث الأجهزة والمعدّات أو المنشأ، فتمّت زيادة متانة الأسس الخرسانيّة للمشروع ممّا يجعلها تتحمّل أيّ تطوّر في المستقبل، وهذا ما تمّ أخذه بنظر الاعتبار من قبل الجهة المصمّمة للمشروع وهو مركزُ الكفيل للدراسات، والجهة المنفّذة شركة طائر الثلج العراقيّة”.
وبيّن الصائغ: “تمّ الـتأكّد مــــن مـطـابـقـة الأعمال المنجزة للتصاميم المصادق عليها إضافةً الى التأكّد مــــن مـطابـقـة الموادّ الداخلة في الإنشاء للفحوصات المختبريّة والسيطرة النوعيّة”.

المصدر : موقع العتبة العباسية المقدسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*