أستراليا أول دولة تُجرِّم “الاتجار بالأيتام” باعتباره نوعا من عبودية العصر الحديث

50

أصبحت استراليا أول دولة في العالم تعترف، عبر تشريع جديد، بما يسمى الاتجار بالأيتام، باعتباره نوعا من عبودية العصر الحديث.

ويعد التشريع جزءا من حملة أوسع، تهدف لمنع الاستراليين من المشاركة في برامج ما يسمى بـ “سياحة التطوع”، التي تضر بالأطفال بدلا من أن تساعدهم.

وتشير أرقام إلى أن نحو 80 في المئة من الأطفال، الذين يعيشون في دور للأيتام حول العالم، يكون أحد والديهم على الأقل على قيد الحياة.

وفي كثير من الحالات، يجري إغراء هؤلاء الأطفال لدخول دور الأيتام، من أجل جذب متطوعين.

وتوصلت دراسة، أعدها مركز “ريثنك أورفانيج”، إلى أن أكثر من 57 في المئة من الجامعات الاسترالية تعلن عن أماكن لدور الأيتام، و14 في المئة من المدارس الاسترالية تقوم بزيارات، وأعمال تطوعية، أو جمع أموال لصالح مؤسسات خارج البلاد.

وخلق الطلب على هذا النوع من الرحلات مشكلة في جنوب شرق آسيا. ووصفت السيناتورة الاسترالية ليندا رينولدز، في وقت سابق من العام الجاري، سياحة الأيتام بأنها “احتيال القرن الـ 21”.

المصدر : بي بي سي عربي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*