ألمانيا: مذكرتا اعتقال بحق شخصين أحدهما سوري والآخر عراقي

128

أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة كيمنتس شرقي ألمانيا الاثنين (27 آب/ أغسطس 2018) مذكرتي اعتقال بحق شابين سوري (23 عاما) وعراقي (22 عاما) بعد يوم واحد من مقتل رجل ألماني هناك. وكان الادعاء العام في كيمنتس قد أعلن في وقت سابق بأنه يشتبه في أن الشابين طعنا ألمانيا يبلغ من العمر(35 عاما) عدة طعنات خلال شجار لم تتضح أسبابه بعد.

وحسب الادعاء العام فإن الشجار حدث ليلة السبت/ الأحد، عقب مهرجان المدينة، بين أشخاص حاملين جنسيات مختلفة وأن شخصين آخرين أصيبا بجروح خطيرة أيضا. وأضاف الادعاء أن التحقيقات لا تزال مستمرة حول الدافع وراء الجريمة والمسار الدقيق لها وسلاح الجريمة.

وقد توفي الألماني فيما بعد في المستشفى متأثرا بجراحه. وكان المشتبه فيهما قد اعتقلا يوم أمس الأحد، بعد أن لاذا بالفرار من مكان حدوث الجريمة. وقد تمت إحالتهما على قاضي التحقيق الذي أصدر مذكرتي التوقيف بحقهما.

في غضون ذلك أدانت الحكومة الألمانية بشدة ما وصفتها بـ “الاعتداءات على مهاجرين” في مدينة كمنيتس. وقال المتحدث باسمها شتيفن زايبرت: “ما شوهد في بعض الأماكن في كيمنتس وما تم تسجيله في مقاطع فيديو أيضا، ليس له مكان في دولة القانون الخاصة بنا”. وذلك في إشارة لمسيرة عشوائية شارك فيها نحو 800 شخص من أنصار اليمين الشعبوي والمتطرف وسط المدينة بعد مقتل الألماني.

وبحسب تقرير لصحيفة “بيلد” الألمانية الشعبية، فقد كان بين المشاركين في المسيرة “يمينيون متشددون لديهم استعداد للعنف”. كما أظهرت مقاطع فيديو تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي حدوث اعتداءات على مهاجرين. وأحجمت شرطة مدينة كمنيتس عن التصريح بأي شيء حتى الآن.

بدورها أعربت الجالية التركية في ألمانيا عن “ذعرها إزاء الاشتباكات الأخيرة” التي وقعت في كيمنتس. وتساءل رئيسها أتيلا كارابركلو قائلا: “هل يحدث مجددا في هذا البلد أن يتصيد عنصريون أشخاصا؟”. وأضاف أن ما حدث في مدينة كيمنتس يجب ألا يتم تصنيفه على أنه “احتجاجات” وإنما هو “محاولات تصيد مدبرة”.

يذكر أن ألمانيا (35 عاما) أصيب بجروح أودت بحياته في شجار عنيف بين زوار من جنسيات مختلفة لمهرجان بمدينة كمنيتس. وفي أعقاب ذلك احتشد مئات الأشخاص من بينهم أتباع لجماعات يمينية متطرفة وشعبوية في مسيرة عشوائية الأحد.

أ.ح/ع.ش (د ب أ)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*